نقلة نوعية كبيرة في العقوبات الاقتصادية الأميركية ضد روسيا

الجمعة 2014/07/18
عقوبات أميركية ضخمة على الاقتصاد الروسي

واشنطن – نقلت واشنطن العقوبات التي تفرضها على روسيا نقلة نوعية كبيرة لشمل بعض المصارف وشركات الطاقة بالتزامن مع تشديد العقوبات الأوروبية التي جاءت أقل قسوة من نظيرتها الأميركية.

فرضت الولايات المتحدة أوسع عقوباتها نطاقا حتى الآن على الاقتصاد الروسي بما في ذلك بنك غازبروم التابع لمجموعة غازبروم وشركة روسنفت النفطية وبنوك وشركات كبرى أخرى للطاقة والصناعات العسكرية.

وصعدت واشنطن بشكل مطرد عقوباتها المالية على روسيا بسبب ما تعتبره تدخل موسكو في جارتها اوكرانيا.

وتشمل العقوبات الجديدة أيضا عددا من كبار المسؤولين الروس من بينهم نائب رئيس مجلس دوما الدولة (البرلمان) ووزير القرم ومسؤول بارز بوكالة الاستخبارات الروسية وزعيم اوكراني انفصالي، والذين يخضع بعضهم أيضا لعقوبات من الاتحاد الاوروبي.

وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما إنه يتوقع “أن يدرك القادة الروس مرة جديدة ان لتحركاتهم في اوكرانيا تداعيات، وخصوصا اضعاف الاقتصاد الروسي وعزلة دبلوماسية متنامية".

وتمنع العقوبات فعليا الاشخاص والشركات المستهدفين من التعامل مع النظام المالي الامريكي. ولم تستهدف العقوبات الجديدة، التي نشرت في الموقع الالكتروني لوزارة الخزانة الاميركية، شركة غازبروم اكبر منتج للغاز في روسيا والتي تمد اوروبا بمعظم حاجاتها من الطاقة.

وحدثت الزيادة في الوجود الروسي بعد بضعة اسابيع من خفض روسيا قواتها في المنطقة الي حوالي 1000 جندي.

وبالتزامن مع ذلك، قرر الاتحاد الاوروبي ايضا استهداف كيانات روسية متهمة بتقديم دعم لخطوات تهدد أو تقوض سيادة اوكرانيا، على ان يتم اعداد قائمة بهذه الكيانات قبل نهاية يوليو.

وتبنى القادة الاوروبيون خلال قمة في بروكسل عقوبات جديدة تمثلت في تجميد البرامج التي يتولاها في روسيا البنك الاوروبي للاستثمار والبنك الاوروبي لإعادة الاعمار والتنمية، بحسب مصدر دبلوماسي. ورأت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ان روسيا “لم تلب بما يكفي” التوقعات لخفض حدة التوتر في اوكرانيا.

وردالرئيس الروسي فلاديمير بوتين بقوة على تشديد العقوبات قائلا إن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على بلاده ستلحق اضرارا خطيرة بالعلاقة مع موسكو وبالمصالح الاميركية.

وأضاف أنه “واثق بان هذا الامر سيضر على المدى البعيد بمصالح الدولة والشعب الاميركيين”. وأوضح بوتين الذي يقوم بجولة في أميركا اللاتينية أن موسكو ستأخذ وقتها قبل ان ترد على عقوبات واشنطن. لكنه أكد أن الشركات الاميركية في مجال الطاقة ستكون في مقدم ضحايا العقوبات الاميركية الجديدة.

وقال البنك المركزي الروسي أمس إنه سيبحث الحزمة الجديدة من العقوبات الأميركية وربما يقدم الدعم للبنوك التي تأثرت بالعقوبات.

وأضاف أن البنك المركزي الذي يملك رابع أكبر احتياطيات من الذهب والنقد الأجنبي في العالم لديه ما يكفي من الأدوات النقدية للحفاظ على استقرار البنوك التي تأثرت بالعقوبات.

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روجوزين إن العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على شركات روسية غير قانونية وغير عادلة.

10