نقل أول دفعة من الكيماوي خارج الأراضي السورية

الأربعاء 2014/01/08
سفن دنمركية وروسية وصينية تشارك في نقل الكيماوي السوري

بيروت- بدأت سوريا نقل مواد الأسلحة الكيماوية خارج البلاد في أحرج مرحلة من برنامج نزع التسلح المدعوم دوليا والذي تأجل تنفيذه بسبب الحرب والمشكلات الفنية.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إن سوريا شحنت "أول مواد كيماوية ذات أولوية" إلى خارج البلاد بعد نقلها إلى ميناء اللاذقية ثم إلى سفينة دنمركية تبحر حاليا تجاه المياه الدولية.

وكانت سوريا قد وافقت على التخلي عن أسلحتها الكيماوية بحلول يونيو بموجب اتفاق اقترحته روسيا وتم الاتفاق عليه مع الولايات المتحدة بعد هجوم بغاز السارين في 21 آب والذي ألقت الدول الغربية المسؤولية عنه على قوات الرئيس بشار الأسد. وتتهم دمشق المعارضة المسلحة بالمسؤولية عن الهجوم.

وأدت الحرب والطقس السيء والمعوقات البيروقراطية ومسائل فنية إلى انقضاء مهلة آخرها في 31 من ديسمبر لإزالة المواد السامة الأشد فتكا من سوريا. ولم تذكر منظمة حظر الأسلحة الكيماوية النسبة المئوية لما تم نقله من المواد الكيماوية "الأشد خطورة" -التي يصل إجمالها الى 1300 طن- ولكنها قالت إن تسع حاويات تحمل مواد كيماوية شديدة الخطورة نقلت على متن السفينة الدنمركية.

وأضافت المنظمة في بيان "ترافق السفينة قطع بحرية قدمتها الدنمرك والنرويج وأيضا الجمهورية العربية السورية." وتابعت "وستبقى في البحر بانتظار وصول مواد كيماوية اضافية ذات أولوية إلى الميناء."

وأضاف البيان أن سفنا من الصين والدنمرك والنرويج وروسيا توفر الأمن البحري لهذه العملية.

واستعادت القوات الحكومية السيطرة على الطريق السريع الذي يربط بين دمشق والساحل وهو الطريق الذي تحتاج إليه الحكومة السورية لنقل المواد السامة. وتم طرد قوات المعارضة من ثلاث مدن على طول الطريق ولكن نشطاء يقولون إن المركبات التي تتحرك على طول هذا الطريق ستظل عرضة لكمائن المتمردين.

ورحبت واشنطن بنقل المواد الكيماوية وقالت إن حكومة الأسد ملتزمة فيما يبدو بالاتفاق.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين ساكي في إفادة صحفية "ما زال يتعين عمل الكثير. ولا سبب يدعونا إلى الاعتقاد بان النظام نكص في أي جانب من وعوده."

ودعا زعيم جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة في سوريا إلى وقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية لوضع حد للاشتباكات المستمرة منذ خمسة أيام في أعنف موجة اقتتال بين المعارضين منذ بدء الانتفاضة السورية.

وفي تسجيل صوتي حمل محمد الجولاني زعيم جبهة النصرة جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة أيضا جانبا كبيرا من المسؤولية عن القتال.

وعلى الرغم من خروج الجماعتين من عباءة التنظيم العالمي المتشدد وترحيبهما بانضمام مقاتلين أجانب، فإن جبهة النصرة أكثر تعاونا مع فصائل المعارضة الأخرى وتفادت إلى حد بعيد صراعات القوى التي تخوضها جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام منذ انتزعت من جماعات أخرى السيطرة على كثير من مناطق المعارضة.

وقال الجولاني "لقد جرت الكثير من الاعتداءات في الساحة بين الفصائل المسلحة وتجاوزات من بعض الفصائل كما أن السياسة الخاطئة التي تتبعها الدولة في الساحة كان لها دور بارز في تأجيج الصراع... يضاف إليها عدم الوصول إلى صيغة حل شرعي معتمد بين الفصائل البارزة."

وكانت الدولة الإسلامية في العراق والشام قد قاتلت أيضا في العراق، حيث واجهت هجوما من الجيش بالدبابات والمدفعية حول مدينة الفلوجة التي أجبر زعماؤها المحليون الجماعة المرتبطة بالقاعدة على الخروج من المدينة قبل الهجوم عليهم.

وتريد العناصر المسلحة للدولة الإسلامية في العراق والشام استعادة السيطرة على محافظة الأنبار في محاولة لتحقيق هدفهم في اقامة دولة إسلامية مستفيدة من حالة الفوضى التي خلفتها الحرب الأهلية في دولة سوريا المجاورة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن أكثر من 274 شخصا قتلوا في اشتباكات بين مقاتلي المعارضة السورية منذ يوم الجمعة.

وقال المرصد إن معارك اشتعلت من جديد بين الدولة الإسلامية وجماعات اخرى أمس الثلاثاء. وقتل 15 شخصا في مدينة الرستن شمالى حمص وفي حلب سيطر مقاتلون للمعارضة على مركز شرطة حيث كان يتحصن نحو 100 من مقاتلي الدولة الإسلامية. وأضاف المرصد أن مقاتلي الدولة الإسلامية سلموا أنفسهم وأسلحتهم لجبهة النصرة.

واقترح الجولاني تشكيل لجنة شرعية لحل النزاعات بين المقاتلين ودعا مقاتلي المعارضة للعودة إلى هدفهم المشترك وهو قتال قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

ولم يتسن التأكد من صحة التسجيل الصوتي، لكنه نشر على حساب جبهة النصرة على موقع تويتر.

وقال الجولاني "إن هذا الحال المؤسف دفعنا لأن نقوم بمبادرة انقاذ للساحة من الضياع وتتمثل بتشكيل لجنة شرعية من جميع الفصائل المعتبرة ووقف اطلاق النار."

وشنت جماعات لمقاتلي المعارضة السورية وبينهم الكثير من المقاتلين الإسلاميين سلسلة من الهجمات المنسقة الأسبوع الماضي على الدولة الإسلامية في العراق والشام في شمال سوريا وشرقها بعد شهور من التوترات المتزايدة مع الجماعة.

وقال المرصد إن جماعات أخرى لمقاتلي المعارضة قتلت فيما يبدو 34 مقاتلا أجنبيا من مقاتلي الدولة الإسلامية في منطقة بشمال غرب سوريا.

وحذر الجولاني المقاتلين من الانقسام إلى مقاتلين أجانب ومحليين وأكد الحاجة للجميع لأجل "الجهاد" في سوريا.

وكانت حملة اسقاط نظام الأسد قد تحولت إلى حرب أهلية بظهور صراعات طائفية وعرقية إلى جانب الاقتتال الذي يجرى حاليا بين فصائل المعارضة.

وحث الجولاني المقاتلين على تبادل الأسرى وفتح الطرق أمام كل فصائل المعارضة.

1