نقيب الصحافيين يدخل المعركة الانتخابية المغربية بأجندة أبناء المهنة

الخميس 2016/10/06
نقيب الصحافيين تعهد بالدفاع عن المهنة داخل البرلمان أو خارجه

الرباط – لم تمنع قضايا النشر المرفوعة ضد نقيب الصحافيين المغربيين عبدالله البقالي، من الترشح للانتخابات البرلمانية، طارحا مهمة الدفاع عن مهنة الصحافة والصحافيين، كأولوية على أجندته الانتخابية، وواحدا من أهداف ترشحه لمجلس النواب في المغرب.

يؤكد البقالي الذي كان نائبا برلمانيا عن حزب الاستقلال بالولاية التشريعية المنتهية مؤخرا، أن اختيار شعار "التعاقد من أجل الكرامة" عنوانا لحملته الدعائية للانتخابات التشريعية في السابع من أكتوبر الجاري، ليس عبثيا.

ويقول في تصريحات خاصة لـ"العرب" "إن هذا التعاقد جاد، ويشمل أيضا الدفاع عن الصحافة ونسائها ورجالها، وصون كرامتهم والدفاع عنهم أثناء أداء واجبهم المهني، ويحميهم من شطط الأضداد السلبية التي تميل إلى الاعتداء على الصحافيين دون اعتبار أو احترام للقانون".

وتحدث البقالي وهو مدير نشر جريدة "العلم"، عن أهداف الصحافيين التي يطمحون إلى تحقيقها من خلال المجلس التشريعي القادم، وقال إنهم يسعون إلى بناء نقابي متين وصلب، قريب من مشاكل وقضايا أعضائه، وفاعل داخل الاستثمارات والمؤسسات الصحافية.

وأضاف "سنجد أن شعار احترام الحق النقابي، يتردد باستمرار في أدبيات وتقارير وبيانات ومطالب النقابة، وهو الشعار الذي نتقاسمه مع كافة الهيئات النقابية المناضلة، حيث أن التجربة تؤكد أن هذا الحق مازال في حاجة إلى تكريس وتعزيز، كشرط أساسي للديمقراطية وحق من حقوق الإنسان".

ولم يُخْفِ البقالي معاناته المهنية الشديدة، خصوصا وأن الأعضاء الفاعلين في نقابة الصحافيين، مستهدفون باستمرار داخل المؤسسات الصحافية، سواء من خلال التضييق عليهم أو اتخاذ إجراءات عقابية في حقهم، أو حرمانهم من الترقيات، والتمتع بحقوقهم، كباقي العاملين في مختلف المجالات والمهن، وقال إن هذا الوضع خلق صعوبات في عمل النقابة وأثر على أدائها، وجعل أطرها عرضة للتضييق.

واستدرك نقيب الصحافيين، أنه رغم الأهمية القصوى التي توليها النقابة للقطاع الصحافي، إلا أن مختلف القطاعات عرفت تضييقا على عمل النقابة، حيث كان “أعضاؤها عرضة للإبعاد والتوقيف والتشهير وعرقلة المسار المهني في القطاع السمعي البصري”، ووعد الصحافيين بالاستمرار في الدفاع عن مهنتهم، سواء حالفه الحظ في النجاح في البرلمان أم لم يحالفه.

وخلص نقيب الصحافيين المغاربة في تصريحه لـ”العرب”، إلى التذكير بأن النقابة سبق لها أن نشرت كتيبا بعنوان “دليل العمل النقابي في الصحافة والإعلام” لتنظيم صفوف الصحافيين.

يذكر أن المحكمة الابتدائية في الرباط، قررت في السابع والعشرين من سبتمبر الماضي، تأجيل محاكمة عبدالله البقالي، إلى 18 أكتوبر، حتى لا يتم التأثير في الانتخابات، وتأتي المحاكمة على خلفية شكوى رفعها وزير الداخلية محمد حصاد ضد البقالي بسبب مقال افتتاحي بجريدة “العلم”، اتهم فيه مسؤولين بـالفساد.

18