نكتة إرهابية على تويتر تضع مراهقة في ورطة

الأربعاء 2014/04/16
سارة تسلم نفسها بعد تلقيها ردا على تهديها الإرهابي

روتردام- سلمت مراهقة هولندية نفسها إلى الشرطة في مدينة روتردام الساحلية، بعد تهديدات وجهتها عن طريق حسابها بموقع تويتر انتحلت خلالها شخصية مواطن أفغاني من عناصر تنظيم القاعدة على وشك تنفيذ عملية ضد شركة طيران أميركية، رغم زعمها أنها كانت تمزح.

وقامت المراهقة التي تدعى سارة بإرسال تغريدة إلى شركة “أميركان إيرلاينز″ جاء فيها “مرحبا. اسمي إبراهيم وأنا من أفغانستان، أنا عنصر في تنظيم القاعدة. في الأول من يونيو المقبل سأقوم بعمل كــبير جدا.. وداعا”.

وسرعان ما انتشرت التغريدة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط قلق أمني حول مصدرها وطبيعتها، قبل أن تقوم الشركة الأميركية برد على التغريدة قائلة: “سارة.. نحن نأخذ هذه التهديدات على محمل الجد. لقد حصلنا على رقم تسجيل جهازك وتفاصيل أخرى وسنرسلها إلى أجهزة الأمن ومكتب التحقيقات الفيدرالي FBI”.

وبعد دقائق من تلقيها رد الشركة الأميركية، سارعت المراهقة الهولندية إلى الاعتذار قائلة “أنا مجرد فتاة وهذا التهديد مجرد مزحة من صديقتي” قبل أن تبادر إلى تسليم نفسها لمركز الشرطة عصر الاثنين، وذلك بعدما أطلقت السلطات المحلية عملية بحث عنها.

وقال ويسل ستولي، الناطق باسم الشرطة في المدينة “المزاعم عبر حسابات تويتر تؤخذ على محمل الجد، وهذا التهديد كان خطيرا بالفعل” مضيفا أن السلطات وجهت إلى سارة تهمة الإدلاء ببيانات كاذبة ومثيرة للقلق، مضيفا أنه قد يصدر قرار يسمح لها بالعودة إلى منزلها خلال فترة التحقيق.

أما الشركة الأميركية، فقد تمسكت بموقفها بملاحقة المراهقة، رغم تغريدتها الأخيرة التي أعربت فيها عن خوفها جراء تداعيات ما فعلته، وأكدت أنها تأخذ سلامة الركاب والطواقم بعين الاعتبار. في حين علق موقع تويتر حساب المراهقة الهولندية، مؤكدا أن هذا هو الإجراء المتبع مع الحسابات التي تصدر عنها تهديدات بارتكاب أعمال عنف.

19