نمو استهلاك الوقود من أكبر التحديات السعودية

الأربعاء 2013/12/18
توقعات بانخفاض الطلب العالمي على نفط دول أوبك

الرياض – قالت دراسة لبنك جدوى الاستثماري السعودي إن ارتفاع الطلب على الطاقة في السعودية يمثل تهديدا أكبر من زيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي.

وقال فهد التركي مدير الأبحاث في البنك إن “التحدي الطويل المدى أمام صناعة النفط السعودية هو الطلب المحلي المرتفع على النفط والغاز وتصاعده".

وتابع متحدثا عن 25 عاما مقبلة أن “الوضع يتفاقم نتيجة انخفاض الأسعار محليا ما يشوه أي قرارات اقتصادية محلية ويقلص الدخل المتاح من صادرات المملكة من النفط.”

ومن المتوقع ان يهبط الطلب العالمي على النفط الذي تنتجه دول منظمة أوبك مثل السعودية وأن يصاحبه هبوط لأسعار الخام على مدى السنوات القليلة المقبلة ويرجع ذلك إلى حد بعيد لزيادة الإمدادات من أميركا الشمالية.

غير أن جدوى للاستثمار تتوقع أن يكون تأثير ثورة النفط الصخري في الولايات المتحدة على السعودية محدودا نتيجة انخفاض كبير لمستويات إنتاج المكامن وإنتاجيتها المحدودة.

وقال التركي إن التأثير الرئيسي للنفط الصخري الاميركي على صادرات الخام السعودية سينصب على الارجح على تقليص فروق الاسعار بين الخامات الخفيفة والثقيلة ما قد يغير اسلوب تكرير النفط في أوروبا.

وترى الدراسة أن التأثير الأبرز للهيدروكربونات الصخرية الأميركية سيقع على شركات البتروكيماويات السعودية التي تعتمد على الغاز.

وأضافت أنه من الصعب على الصناعة السعودية منافسة إمدادات الغاز الطبيعي الوفيرة ومنخفضة السعر المتاحة لمنتجي البتروكيماويات في الولايات المتحدة وقد يدفع ذلك البعض لافتتاح مصانع في الولايات المتحدة.

11