نمو الاقتصاد الفلسطيني سيتراوح بين 1.5 و 2 بالمئة

الخميس 2014/09/04
معدل النمو الاقتصادي الفلسطيني للربع الأول من 2014 ارتفع إلى 7.1 بالمئة

القدس- توقع معتصم الأقرح مسؤول أول الشؤون الاقتصادية، بوحدة مساعدة الشعب الفلسطيني بمنظمة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية “الأونكتاد”، أن تتراوح الخسائر الاقتصادية في قطاع غزة نتيجة الحرب الإسرائيلية بين 6 إلى 9 مليارات دولار.

وأضاف في تصريح صحفي، على هامش المؤتمر الصحفي للإعلان عن تقرير مجلس الأمم المتحدة للتجارة والتنمية ” الأونكتاد”، حول المساعدة المقدمة من المنظمة إلى الشعب الفلسطيني، الذي عقد أمس الأربعاء في القاهرة، أن تلك التقديرات تعتبر مؤشرات مبدئية.

وتوقع أن تتراوح معدلات النمو الاقتصاد في الأراضي الفلسطينية خلال العام الحالي 2014، ما بين 1.5 إلى 2بالمئة.

ووفقا للتقرير الربع سنوي، الصادر عن سلطة النقد الفلسطينية (المؤسسة القائمة بأعمال البنك المركزي) الشهر الماضي، ارتفع معدل النمو الاقتصادي الفلسطيني للربع الأول من العام الجاري، إلى 7.1 بالمئة على أساس سنوي، وذلك مقارنة بنمو قدره 0.3 بالمئة خلال الربع الرابع من 2013.

وأضاف الأقرع: “رغم أن هذه التقديرات سيئة جدا، لكنها بعد الحرب الإسرائيلية على غزة، تعتبر متفائلة جدا”.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، بعد حرب شنتها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من يوليو الماضي، واستمرت 51 يوما، أسفرت عن مقتل أكثر من 2100 فلسطينيا، وإصابة أكثر من 11 ألفا آخرين.

10