نمو حركة "بريكست" في إيطاليا

اتفاق سيبرم لتشكيل أول حكومة مناهضة للمؤسسات في تاريخ إيطاليا، يثير جدلا واسعا داخل الأوساط السياسية في المنطقة.
الخميس 2018/05/17
تفاوض بين الرابطة اليمينية المتطرفة وحركة 5 نجوم الشعبوية حول المعاهدات الأوروبية

روما- أثارت مسودة عقد حكومي في إيطاليا بين الرابطة اليمينية المتطرفة وحركة 5 نجوم الشعبوية نشرتها الصحافة الأربعاء، قلقا بعد أن ورد فيها الخروج من منطقة اليورو وإعادة التفاوض حول المعاهدات الأوروبية وإلغاء 250 مليار يورو من الديون.

وأكد زعيم الرابطة ماتيو سالفيني أن اتفاقا سيبرم لتشكيل أول حكومة مناهضة للمؤسسات في تاريخ إيطاليا، ما أثار جدلا واسعا داخل الأوساط السياسية في إيطاليا.

وعلى الفور ذكر الحزبان الفائزان في الانتخابات التشريعية التي جرت في الرابع من مارس الماضي والملزمان بالتحالف للحصول على الغالبية، أن المسودة التي صيغت “عُدّلت بشكل كبير”، في محاولة لتهدئة الجدل بشأن توجهات حكومة لم تشكل بعد.

وبين الإجراءات العديدة التي ورد ذكرها في الوثيقة التي أتت في 39 صفحة إدخال تدابير “تقنية ذات طابع اقتصادي وقانوني تسمح للدول الأعضاء بالخروج من الوحدة النقدية وبالتالي استعادة السيادة النقدية”.

ووردت في فقرة أيضا إمكانية الطلب من البنك المركزي الأوروبي الذي يقوده الإيطالي ماريو دراغي، إلغاء الدين الإيطالي المقدر بـ250 مليار يورو في شكل سندات خزينة.

وفور نشر الوثيقة تواترت ردود فعل في الصحافة، حيث انتقد الصحافيون والخبراء خصوصا “سذاجة مضمونها”، إذ علقت صحيفة “لا ريبوبليكا” القريبة من اليسار قائلة “تدمير إيطاليا لإلحاق الضرر بأوروبا”.

وقال لورينزو كودونيو، كبير خبراء الاقتصاد السابق لدى الخزانة الإيطالية، إن “هذه الوثيقة تكشف غرابة وقلة خبرة الحزبين”. وفي سلسلة أشرطة فيديو نشرت على حسابيهما في فيسبوك وعد زعيما الحزبين بعرض اتفاقهما المقبل على الإيطاليين خلال نهاية الأسبوع في منصات نشرت في البلاد.

وحاول الحزبان تهدئة الخواطر الأربعاء بالقول إن عدة نقاط وردت في النص الذي نشرته الصحافة “تغيرت كليا” خصوصا حول اليورو، وقررا “عدم مراجعة مسألة الوحدة النقدية”. ورفض سالفيني هذه الانتقادات و”إهانات” الصحافة، مشيرا خصوصا إلى عنوان أوردته صحيفة “فايننشال تايمز” حول دخول “همج العصر الحديث” إلى روما.

5