نمو قوي لقطاع الشحن البحري في الخليج

الخميس 2013/11/07
الاقتصاد الخليجي يواصل سياسة تنويع الموارد

أبوظبي – توقع مستثمرون وخبراء متخصصون تحقيق قطاع الشحن البحري في دولة الامارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج نموا قويا في المستقبل المنظور وفق ما اظهرته الآراء خلال مداولات اليوم الاول من منتدى سيتريد للشحن والاستثمار الذي باشر اعماله في أبوظبي امس.

وذكر مشاركون في المنتدى ان النمو الاقتصادي المتسارع في المنطقة بمعدلات اعلى من متوسط النمو العالمي يعتبر مؤشر قويا على توسع القطاع بصورة اكبر وخاصة في مجالات الشحن والدعم البحري والموانىء واصلاح السفن وغيرها.

وشدد رئيس الأحواض الجافة والملاحة العالمية خميس جمعة بوعميم في افتتاح المنتدى على التأثير الكبير لقطاع النفط والغاز على الامكانيات البحرية الكبيرة للمنطقة وبصورة خاصة امكانيات النمو الكبيرة في قطاع العمليات النفطية البحرية.

وقال محمد المعلم، مدير عام موانئ دبي العالمية إن حجم المناولة للموانىء في العالم ارتفع بنسبة 3.2 بالمئة في الربع من الثاني من 2013 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وقال ان الاقتصاد الخليجي يواصل سياسة تنويع الموارد مع تنفيذ مشروعات حاليا بقيمة حوالي 3 تريليونات دولار في دول مجلس التعاون.

وأضاف ان دور المنطقة في مجال التصدير يشهد نموا متواصلا وخاصة في مجال البتروكيماويات والألمنيوم وتأسيس صناعات جديدة مثل السيراميك والزجاج والاسمنت والحديد.

وناقش المنتدى الاطر القانونية والتشريعية لقطاع الشحن البحري عالميا من خلال تحليل الخيارات المعقدة التي تواجه مالكي السفن في وجه القوانين المتعلقة بالانبعاثات الغازية والادارة المنفصلة للثقالات إضافة للتقنيات البديلة المعقدة المتعلقة بتوفير استهلاك الوقود.

11