نهائيات مونديال البرازيل ظلت مئوية بامتياز

الخميس 2014/07/10
النجم إنييستا ظل حاضرا رغم خروج أسبانيا المبكر

ريو دي جانيرو - صحيح أن أرقام اللاعبين الـ736 الموزعين على 32 منتخبا مشاركا في نهائيات مونديال 2014 محددة بين 1 و23، لكن رقم 100 كان العلامة الفارقة في هذه النسخة العشرين من العرس الكروي العالمي.

حاول موقع الاتحاد الدولي “فيفا” استعراض بعض من الفرق والنجوم الذين انضموا إلى نادي الـ100 وتألقوا في المهرجان الكروي العالمي المقام حاليا ومنهم النجم البرازيلي نيمار والفرنسي أوليفييه جيرو والهولندي ويسلي سنايدر.


مونديال الأرقام


تمثلت أولى الإنجازات المحققة في البرازيل لعام 2014 في اليوم الثاني من البطولة في خوض صاحب القميص رقم 10 مباراته الدولية الـ100 في اللقاء المظفر أمام أسبانيا. ورغم التأخر بهدف دون رد في الشوط الأول، إلا أن الكتيبة البرتقالية انتفضت بقوة على أصحاب اللقب وساهم سنايدر في تسجيل ثالث أهداف هولندا لتنتهي المباراة بنتيجة 5-1.

كما خاض صانع ألعاب أسبانيا إندريس إنييستا مباراته الدولية رقم 100 مع منتخب بلاده بعد مشاركته أساسيا ضد استراليا (3-0) في كوريتيبا ضمن منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الثانية، وبات تاسع لاعب في تاريخ منتخب “لا روخا” يبلغ هذا الحاجز. وكان إنييستا قد خاض أول مباراة دولية له في مباراة ودية ضد روسيا في مايو عام 2006 وكان أحد أفراد منتخب بلاده الفائز بكأس أوروبا مرتين عامي 2008 و2012، وكأس العالم عام 2010 عندما سجل هدف الفوز في المباراة النهائية ضد هولندا في الوقت الإضافي. أما اللاعبون الأسبان التسعة الذين سبقوا في تخطي حاجز الـ100 مباراة فهم، إيكر كاسياس، تشافي، اندوني زوبيزاريتا، سيرخيو راموس، تشابي الونسو، فرناندو توريس، راوول وكارليس بويول.

خاض الألمان أبطال العالم ثلاث مرات أولى مبارياتهم في البرازيل 2014، وأصبحوا الفريق الأول في تاريخ البطولة الذي يلعب 100 مباراة في العرس الكروي العالمي. افتتحوها بعرض مشهود ضد المنتخب البرتغالي برباعية، سجل منها توماس مولر ثلاثية بينما وماتس هوملس في مباراته الأولى في العرس الكروي العالمي، لتفوز الماكينة الألمانية برباعية نظيفة.

كما ظهر المدافع الكولمبي المخضرم ماريو يبيس في مباراته الدولية الـ100 مع “لوس كافيتيروس” في اللقاء الثاني من دور المجموعات أمام ساحل العاج. وبما أن هذه هي المشاركة الثانية فقط للمنتخب الكولومبي في النهائيات العالمية منذ عام 1998، فقد كان الظهور الثاني له فقط في أم البطولات وقد بلغ من العمر 38 سنة وقاد يبيس بلاده في هذه المباراة للفوز بنتيجة 2-1 وحجز بطاقة العبور للدور الإقصائي.

مباراة لاعب نيجيريا أوبوابونا رقم 100 ستبقى حاضرة في الأذهان وسيخلدها سجل كأس العالم

خلال المباراة الافتتاحية لفرنسا في البرازيل 2014، سجل المنتخب الفرنسي أهدافه التي تحمل الرقم 97 و98 و99 في اللقاء الذي انتهى بالفوز بثلاثية نظيفة. وحمل هدف “الديوك” الأول في اللقاء التالي أمام سويسرا توقيع جيرو الرقم 100. وبذلك يكون لاعب أرسنال قد خلد اسمه في كتب التاريخ عندما ارتقى لركنية زميله ماتيو فالبوينا وتمكن من هز شباك الحارس دييغو بيناليو.

واجه الأرجنتيني صاحب القميص رقم 14 خافيير ماسكيرانو المنتخب الإيراني للمرة الأولى في مباراته الدولية الـ100 مع “لا البيسيليستي” وقد ساد فيها التعادل السلبي طيلة الدقائق التسعين، إلا أن الساحر ليونيل ميسي خطف هدف الفوز في الوقت بدل الضائع وأهدى فريقه بطاقة التأهل للأدوار الإقصائية.


نسخة المشاركات المئوية


وبعد أسبوع واحد فقط على بلوغ ألمانيا حاجز الـ100 مباراة في كأس العالم، انضمت البرازيل المضيفة لنادي النخبة في آخر مباراة لها في المجموعة الأولى أمام الكاميرون. حيث انتهى اللقاء بفوز أصحاب الأرض 4-1. وتمكن نيمار في تلك الموقعة من تسجيل أجمل أهداف المباراة. وقد حمل ذلك الفوز رقم 69 في تاريخ البرازيل الممتد لعشرين نسخة من البطولة، وهي الوحيدة التي شاركت في جميع النسخ منذ 1930.

جاء الهدف الأول في كأس العالم 2014 بتوقيع لاعب برازيلي هو مارسيلو الذي أدخله في شباك فريقه عن طريق الخطأ في المباراة الافتتاحية أمام كرواتيا، إلا أن الهدف رقم 100 في البطولة أتى بتوقيع برازيلي آخر ولكن في الشباك الصحيحة هذه المرة. إذ توغل نجم البرازيل نيمار في منطقة جزاء الكاميرون وأرسل كرة قوية أرضية لم يتمكن الحارس تشارلز إيتاندجي من صدها.

ستبقى المباراة رقم 100 لجناح ليفربول الإنكليزي السابق حاضرة في الأذهان وسيخلدها سجل كأس العالم. بعد الإصابة التي تعرض لها جودفري أوبوابونا في المباراة الافتتاحية لنسور نيجيريا أمام إيران، حل بدلا منه يوبو في وسط خط الدفاع واستلم شارة القيادة. وخاض مباراتيه الدوليتين اللتين حملتا رقمي 98 و99 في ما تبقى من مرحلة المجموعات، قبل أن يقود منتخب بلاده أمام فرنسا في الظهور الأول لبلاده في أدوار خروج المغلوب منذ عام 1998. أصبح اللاعب الأول الذي يرتدي قميص منتخب بلاده 100 مرة، لكنها لم تكن أمسية مشرفة لقائد الفريق الذي سجل هدفا في شباكه عن طريق الخطأ في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني لتنتهي المباراة بنتيجة 2-0 للديوك.

22