نهائي بطولة أميركا: ديوكوفيتش يجد طريقه لمواجهة نادال

الاثنين 2013/09/09
مشهد ختامي لبطولة أميركا من نار بين ديكوفيتش ونادال

نيويورك- اعتمد نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالميا على خبرته وثقته في النفس واللياقة البدنية ليعبر عقبة المتألق ستانيسلاس فافرينكا ويبلغ نهائي أميريكا المفتوحة للتنس.

وقال اللاعب الصربي بعد فوزه 2-6 و7-6 و3-6 و6-3 و6-4، ليضرب موعدا مع الأسباني رفائيل نادال في النهائي: "فافرينكا كان اللاعب الأفضل في معظم فترات المباراة لأنه لعب بطريقة هجومية وقدم أداء أفضل". وتابع "حاولت فقط أن أبقى في المنافسة والقتال لآخر رمق والحفاظ على قوتي الذهنية وإيماني بقدرتي على الفوز".

وأضاف "أعتقد مخلصا أنني مع استمرار المباراة لهذه الفترة الطويلة امتلكت أفضلية بدنية عليه .. كما منحني ظهوري بالدور قبل النهائي في الكثير من البطولات الكبرى الخبرة اللازمة وثقة أكبر بالنفس".

وقال ديوكوفيتش الذي ارتكب 14 خطأ سهلا في المجموعة الأولى أنه شعر بالتوتر قبل ملاقاة اللاعب السويسري الذي قدم عروضا رائعة في 2013 منها الفوز بثلاث مجموعات دون رد على أندي موراي بطل أميركا المفتوحة 2012. وأضاف اللاعب الصربي "كنت متوترا جدا قبل المباراة، فأنا أعرف أنه يلعب بشكل جيّد. قدم مباراة رائعة أمام موراي".

واستطرد "كنت أعلم أنه سيقدم مباراة قوية على صعيد الضربات الخلفية واللعب الهجومي. ولذلك حاولت أن أكون قريبا من الخطوط لكني عانيت لتقديم أدائي المعهود ولذلك شعرت ببعض الإحباط. لم أكن أضرب الكرة جيدا وارتكبت الكثير من الأخطاء السهلة".

وتابع "لكنها كانت واحدة من المباريات التي رغم أنك لم تقدم فيها أداء جيّدا فإنك يمكنك الفوز بها طالما كنت مؤمنا بقدرتك على الانتصار وهو ما تحقق". وفي الشوط الثالث من المجموعة الخامسة قدم اللاعبان عرضا رائعا استمر لمدة 21 دقيقة وذهب لمصلحة فافرينكا لكنه خسر الإرسال بعدها ليتعادلا 2-2 ويسيطر ديوكوفيتش على مجريات المباراة.

وسدد فافرينكا 57 ضربة ناجحة مقابل 38 لديوكوفيتش لكن نسبة نجاحه في الإرسال الأول والتي بلغت 50 بالمئة فقط كانت سبب الهزيمة بعد أربع ساعات وتسع دقائق من اللعب.

وكان ديوكوفيتش خسر مجموعة واحدة فقط في طريقه لبلوغ الدور قبل النهائي في إحدى البطولات الأربع الكبرى للمرة 14 على التوالي. وقال إن خوضه لمباراة ماراطونية من خمس مجموعات قبل مواجهة نادال في النهائي قد تكون مسألة إيجابية. وأضاف "سيفيدني ذلك من الناحية الذهنية. أنا على خير ما يرام من الناحية البدنية. لم أخض خلال البطولة مباراة طويلة من هذا النوع قبل هذه المواجهة".

في المقابل قال نادال، بعد تغلبه على الفرنسي ريتشارد جاسكيه في نصف النهائي، "سأقدم كل ما بوسعي وسأحاول الفوز، ولكنها ستكون مباراة صعبة مع خصم هو الأعند في الوقت الراهن". وتحمل هذه المباراة الرقم 37 في سجل المواجهات المباشرة التي تجمع اللاعبين، حيث كانت الغلبة لنادال في 21 لقاءا سابقا، مقابل 15 هزيمة.

وأوضح نادال "لابد أن نكون صريحين في نهائي كهذا، أفضّل اللعب أمام خصم تكون لي حظوظ أكبر في الفوز عليه"، مشيرا إلى أن اللقاءات السابقة كانت "حماسية للغاية".
22