نهائي ثأري بين سيرينا وكيربر في بطولة ويمبلدون

السبت 2016/07/09
سيرينا على بعد مباراة واحدة من معادلة إنجاز ستيفي غراف

لندن- باتت الأميركية سيرينا وليامس المصنفة الأولى وحاملة اللقب على بعد مباراة واحدة من معادلة إنجاز الألمانية ستيفي غراف، وذلك ببلوغها نهائي بطولة ويمبلدون الإنكليزية لكرة المضرب ثالث البطولات الأربع الكبرى، للمرة التاسعة في مسيرتها بأسهل فوز لها في نصف نهائي هذه البطولة على حساب الروسية إيلينا فيسنينا غير المصنفة.

واحتاجت سيرينا، الساعية إلى لقب سابع في ويمبلدون ومعادلة رقم الألمانية ستيفي غراف في عدد الألقاب الكبيرة (22 لقبا)، إلى 49 دقيقة فقط لكي تتخطى عقبة فيسنينا التي خاضت غمار المربع الأخير لأول مرة في بطولات الغراند سلام (أفضل نتيجة لها سابقا وصولها إلى الدور الرابع في أستراليا عامي 2006 و2013 وويمبلدون عام 2009).

أرقام تاريخية

وضربت سيرينا التي حققت فوزها الخامس على فيسنينا في 5 مواجهات بينهما (آخرها عام 2013 في الدور الأول لدورة بكين)، موعدا في النهائي مع الألمانية إنجليك كيربر الرابعة التي وقفت حائلا دون مواجهة عائلية مرتقبة بين سيرينا وشقيقتها الأكبر فينوس وليامس الثامنة بفوزها على الأخيرة.

وستخوض سيرينا (34 عاما) النهائي الـ28 لها في بطولات الغراند سلام عن جدارة، إذ لم تخسر سوى مجموعة واحدة وكانت في الدور الثاني ضد مواطنتها كريستينا ماكهايل، كما لم تترك أي فرصة لمنافستها الروسية.

وأصبحت سيرينا على بعد ثلاثة انتصارات فقط في بطولات الغراند سلام لدى السيدات لكي تعادل رقم مواطنتها الأسطورة الأخرى مارتينا نافراتيلوفا، وعلى بعد أربعة انتصارات من الرقم القياسي المطلق عند السيدات والرجال والذي حطمه السويسري روجيه فيدرر (307) الأربعاء بفوزه على الكرواتي مارين سيليتش في الدور ربع النهائي (تفوق على نافراتيلوفا).

لكن ما يهم سيرينا الآن ليست الأرقام القياسية بل تخطي عقبة المباريات النهائية التي لازمتها هذا الموسم في الغراند سلام، إذ خسرت في أستراليا المفتوحة ورولان غاروس، ولم تفز بأي لقب منذ ويمبلدون العام الماضي لأن مشوارها في فلاشينغ ميدوز الصيف الماضي انتهى في نصف النهائي.

ثأر عائلي

ستسعى سيرينا جاهدة للثأر من كيربر التي ستخوض النهائي الكبير الثاني فقط في مسيرتها، ليس بسبب فوز الألمانية على شقيقتها فينوس وإسقاط الأخيرة للمرة الأولى في نصف نهائي ويمبلدون من أصل 9 مرات تصل فيها إلى هذا الدور، بل لأنها خسرت أمام منافستها في بداية الموسم الحالي في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة.

وقد حالت كيربر (28 عاما) دون لقاء سيرينا وفينوس في نهائي البطولة الإنكليزية للمرة السادسة بعد أعوام 2000 و2008 (فازت فينوس) و2002 و2003 و2009 (فازت سيرينا).

كما حرمت كيربر منافستها الأميركية من الوصول إلى النهائي الكبير الأول منذ خسارتها نهائي ويمبلدون بالذات عام 2009، ومن محاولة الفوز بلقبها الكبير الأول منذ تتويجها عام 2008 في ويمبلدون أيضا بلقبها الخامس في البطولة الإنكليزية والسابع في مسيرتها.

وقد حققت الألمانية فوزها الرابع على فينوس (36 عاما) في 6 مواجهات بينهما، وهي ستلتقي سيرينا للمرة الثامنة على أمل تقليص الهوة بين اللاعبتين لأن الأخيرة تتفوق حاليا بخمسة انتصارات مقابل اثنين لمنافستها الألمانية التي كانت أفضل نتيجة لها في ويمبلدون قبل النسخة الحالية حيث وصلت إلى نصف النهائي عام 2012.

ودافعت الأميركية سيرينا وليامس مجددا عن المساواة في الأرباح بين الرجال والسيدات، واعتبرت أن التصريحات التي أدلى بها في هذا الخصوص الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول في العالم أيضا كانت "مخيبة".

22