نهائي قوي بين موراي وديوكوفيتش في بطولة أستراليا

السبت 2016/01/30
قطبان على طريق واحد

ملبورن- يلتقي البريطاني أندي موراي والصربي نوفاك ديوكوفيتش في المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى بطولات الغراند سلام، بعد أن لحق الأول بالثاني إثر فوزه على الكندي ميلوش راونيتش الرابع عشر في دور الأربعة في ملبورن.

وكان ديوكوفيتش حامل اللقب قد حجز مكانه في النهائي بتغلبه على غريمه السويسري روجيه فيدرر الثالث.

وسيكون النهائي الرابع بين موراي الثاني وديوكوفيتش الأول في ملبورن، وقد حسم الصربي المباريات الثلاث أعوام 2011 و2013 و2015. وكان البريطاني يخوض نصف نهائي بطولة ملبورن للمرة السادسة في مسيرته، لكنه فشل في حصد اللقب فيها حتى الآن.

من جهته، بات راونيتش (25 عاما) أول كندي يخوض نصف نهائي البطولة الأسترالية. وسبق له أن بلغ الدور قبل النهائي في ويمبلدون قبل عامين لكنه خسر أمام فيدرر. واجه البريطاني صعوبة كبيرة في تخطي راونيتش واحتاج إلى أكثر من أربع ساعات للفوز عليه. وعانى موراي من الضربات القوية لراونيتش من الخط الخلفي للملعب، وأيضا من إرسالاته الصاروخية، ولكنه صمد وعادل النتيجة في المجموعة الرابعة فارضا مجموعة حاسمة تحكم فيها بالمجريات بعد أن نال الإرهاق من منافسه، فتقدم 4-0 قبل أن ينهيها 6-2.

من ناحية أخرى تقف الأميركية سيرينا وليامس المصنفة أولى وحاملة اللقب على بعد خطوة واحدة من معادلة رقم الألمانية شتيفي غراف برصيد 22 لقبا في الغراند سلام، عندما تلتقي الألمانية أنجيليك كيربر السبت في المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة في كرة المضرب.

وكانت سيرينا (34 عاما) في طريقها إلى معادلة إنجاز غراف (رقم قياسي منذ تطبيق زمن الاحتراف)، لكنها منيت بخسارة مفاجئة في نصف نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية أمام الإيطالية روبرتا فينتشي التي عادت وسقطت في النهائي أمام مواطنتها فلافيا بينيتا.

سيرينا تواجه في المباراة النهائية الألمانية كيربر التي أطاحت في ربع النهائي بالبيلاروسية فيكتوريا أزارنكا

وتملك الأسترالية مارغريت كورت الرقم القياسي بشكل عام برصيد 24 لقبا في الغراند سلام، 18 منها قبل تطبيق نظام الاحتراف، كما توجت أيضا بـ11 في بطولة أستراليا.

كما فشلت سيرينا بخسارتها أمام فينتشي في إحراز البطولات الأربع الكبرى في عام واحد لتصبح رابع لاعبة في التاريخ تحقق هذا الإنجاز، وأول لاعبة منذ غراف نفسها عام 1988.

وجمعت ثلاث لاعبات فقط الألقاب الأربعة الكبرى خلال موسم واحد هن الأميركية مورين كونولي (1953) ومارغريت سميث كورت (1970) وغراف (1988). وسبق لسيرينا أن أحرزت الألقاب الأربعة على التوالي لكن في عامين مختلفين (2002 و2003).

وهي المرة السابعة التي تبلغ فيها سيرينا المباراة النهائية للبطولة الأسترالية التي توجت بألقابها 6 مرات أعوام 2003 و2005 و2007 و2009 و2010 و2015. وأحرزت سيرينا 21 لقبا في 25 مباراة نهائية في البطولات الأربع الكبرى حتى الآن. وعانت سيرينا من الإصابات وهي لم تلعب كثيرا منذ سبتمبر الماضي، علما بأنها شاركت في كأس هوبمان خلال الشهر الحالي لكنها اضطرت إلى الانسحاب للإصابة، وعادت بقوة إلى المنافسة وحجزت بطاقتها إلى البطولة الأسترالية دون أي صعوبة، وتغلبت في نصف النهائي على البولندية إنييسكا رادفانسكا.

وقالت سيرينا “أعتقد بأنني ألعب بشكل أفضل من السابق، وأتدرب بشكل أفضل أيضا”، مضيفة “بات لكل فوز أو مباراة نهائية نكهة معينة بالنسبة إلي، وأعتقد أنه ربما لم يكن الأمر كذلك في السابق، رغم أنني كنت أشعر بالإثارة في هكذا مباريات، لكنني أشعر الآن بإثارة أكبر”.

وتواجه سيرينا في المباراة النهائية الألمانية كيربر التي أطاحت في ربع النهائي بالبيلاروسية فيكتوريا أزارنكا الرابعة عشرة وإحدى المرشحات للقب، ثم أنهت في نصف النهائي مغامرة البريطانية يوهانا كونتا.

22