نهائي كأس الإمارات حلم يراود الأهلي

السبت 2015/05/30
كوزمين أولاريو يأمل في نجاح جديد مع الأهلي

دبي - يحلم الأهلي بالعبور إلى نهائي مسابقة كأس الإمارات لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي عندما يحل ضيفا على الظفرة اليوم السبت في الدور نصف النهائي. ويستضيف النصر فريق الشباب بطل الخليج اليوم في الدور نفسه.

تأهل الأهلي إلى النهائي مرتين في آخر موسمين فأحرز اللقب عام 2013 بفوزه على الشباب 4-3، وحل وصيفا في النسخة الماضية بخسارته أمام العين 0-1.

ويخوض الأهلي مباراة الظفرة بمعنويات عالية بعد تأهله إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه على حساب مواطنه العين (تعادل 0-0 ذهابا و3-3 إيابا).

وقدم الأهلي عرضا هجوميا مميزا في آخر مباراتين بتسجيله ثمانية أهداف منهم ثلاثة في مرمى العين وخمسة عندما تخطى دبي (درجة ثانية) 5-3 بعد التمديد في ربع نهائي الكأس.
وبرز إيفرتون ريبيرو الذي استدعاه كارلوس دونغا مدرب منتخب البرازيل مؤخرا إلى التشكيلة التي ستخوض غمار كوبا أميركا التي تنطلق في 12 يونيو المقبل في تشيلي بشكل لافت وكان وراء معظم الأهداف التي سجلها الأهلي، كما استعاد الدولي أحمد خليل حاسته التهديفية وكان بطل التأهل الآسيوي بتسجيله هدفين من أصل ثلاثة في مرمى العين.

وأكثر ما يخشاه الروماني كوزمين أولاريو مدرب الأهلي هو الإرهاق بعدما خاض فريقه مواجهة صعبة أمام العين قبل يومين، لذلك قد يعمل على الدفع منذ البداية ببعض اللاعبين غير المجهدين مثل التشيلي لويس خيمنيز والمغربي أسامة السعيدي وعيسى أحمد الذين شاركوا في الشوط الثاني في لقاء العين.

الظفرة يأمل في التأهل إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه منذ تأسيسه عام 2000 معتمدا على هدافه ماكيتي ديوب

من جهته، يأمل الظفرة في التأهل إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه منذ تأسيسه عام 2000 معتمدا على هدافه السنغالي ماكيتي ديوب الذي يتوجب عليه القيام بمهام مضاعفة في ظل غياب العراقي همام طارق بناء على اتفاق مسبق كونه يلعب مع الفريق بنظام الإعارة قادما من الأهلي.

ويطمح الشباب المتوج بلقب بطولة الأندية الخليجية الـ30 بفوزه على السيب العماني بركلات الترجيح 4-3 (الوقت الأصلي 1-1) إلى إكمال نتائجه المميزة التي دأب عليها في المباريات الأخيرة عندما يحل ضيفا على النصر.

وكان الشباب فاز على النصر نفسه 2-0 في نصف نهائي البطولة الخليجية في 19 الحالي، ثم تخطى بني ياس بركلات الترجيح 5-4 (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) قبل أن يتوج بطلا للخليج على حساب السيب.

أما النصر فتأهل إلى نصف نهائي الكأس بتخطيه العين حامل اللقب بهدف متأخر لهدافه السنغالي إبراهميا توريه، وستكون أمامه فرصة مثالية للوصول إلى نهائي الكأس في حال استغل حالة الإجهاد لضيفه الذي سيخوض المباراة الثانية على التوالي في ظرف 4 أيام.

22