نهائي كوبا أميركا صداع في رأس دي ماريا

الجمعة 2016/10/07
دي ماريا فكر في الاعتزال بعد الهزيمة

بيونس آيرس- اعترف اللاعبان إنخل دي ماريا وغونزالو هيغواين، نجما المنتخب الأرجنتيني الأول لكرة القدم، بأنهما مرا بلحظات عصيبة، بعد هزيمة منتخب بلادهما في النهائي الثالث له على التوالي، وأن فكرة الاعتزال الدولي راودتهما بشدة في تلك الفترة. وقال دي ماريا “لقد فكرت في الاعتزال”.

وأضاف لاعب وسط الميدان المهاجم ونجم باريس سان جرمان الفرنسي “الإصابات واقترابي من تحقيق الألقاب في ثلاثة نهائيات، كانا أسوأ شيء حدث لي كلاعب كرة قدم”. وأكد دي ماريا أن هزيمة الأرجنتين أمام تشيلي في 26 يونيو الماضي في نهائي كوبا أميركا المئوية كانت مريرة ولا يزال الشعور بها حاضرا.

وكانت تلك المباراة هي السقوط الثالث للأرجنتين في مباراة نهائية، بعد خسارتها لنهائي مونديال البرازيل 2014 ونهائي كوبا أميركا 2015. وفي تلك الليلة، أعلن قائد المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي اعتزاله اللعب مع الأرجنتين وأثار ضجة كبيرة في بلاده.

واستطرد دي ماريا، قائلا “اعتقدت أن ليو لن يعود مرة أخرى، أعتقد أنها أفكار لحظية تمر برأسك، يمكن أن يحدث ذلك معك لمرة واحدة، أما أن يقع هكذا ثلاث مرات فهذا شيء آخر، ليس من السهل الوصول إلى ثلاثة نهائيات وتخسرها جميعا، لقد فكرت في اتخاذ نفس القرار ولكن زوجتي ووالدي كانا أول من أوقفاني، كان من المستحيل أن أقول، سأرحل”.

ومن جانبه، اعترف هيغواين أيضا بأنه تعرض لمعاناة كبيرة بعد تلك الهزيمة في مدينة نيوجيرسي الأميركية. وقال مهاجم يوفنتوس الإيطالي، مشيرا إلى الانتقادات التي طالته بسبب إهداره لفرص محققة في تلك المباراة، “بالطبع كانت تجربة سيئة مررت بها وبكيت”. وسنحت فرصة محققة لهيغواين في تلك المباراة عندما انفرد بشكل كامل بالحارس التشيلي كلاوديو برافو ولكنه أضاعها، لتحسم تشيلي اللقب بركلات الترجيح.

وأضاف هيغواين “هل فكرت في الرحيل؟ لقد كانت لحظات صعبة، الأفكار تتوارد على الذهن بالطبع وتظل في داخلك رغم أنني لم أفكر أبدا في الاعتزال”. وخرج هيغواين، الهداف التاريخي للدوري الإيطالي، من حسابات الجهاز الفني للمنتخب الأرجنتيني في أول مباراتين له بعد نهائي كوبا أميركا المئوية، حيث أشار إدغاردو باوزا، المدير الفني لمنتخب “التانغو”، إلى أنه فضل منح اللاعب وقتا حتى يتأقلم مع ناديه الجديد يوفنتوس، بيد أن البعض من المحللين أكدوا أن ذلك القرار يعود إلى رغبة المدرب في إبعاد لاعبه عن الفريق بعد الانتقادات التي تلقاها بعد البطولة.

23