نهائي مثير بين قطر والأردن في غرب آسيا

الثلاثاء 2014/01/07
حسام حسن يطمح لرفع أول الألقاب مع النشامى

الدوحة - ستشهد بطولة غرب آسيا الثامنة لكرة القدم بطلا جديدا للمرة الأولى عندما يلتقي المنتخبان القطري والأردني، اليوم الثلاثاء، في المباراة النهائية للبطولة والتي تستضيفها قطر للمرة الأولى منذ 25 ديسمبر الماضي بمشاركة 9 منتخبات، فيما تتنافس الكويت بطلة 2010 مع البحرين على المركزين الثالث والرابع.

يطمح منتخبا قطر والأردن في أن يكون كل منهما البطل الجديد لغرب القارة. وتأهل المنتخب القطري دون هزيمة أو تعادل بفوزه على فلسطين بهدف وعلى السعودية 4-1 في الدور الأول ضمن المجموعة الأولى ثم على الكويت 3-0 بعد وقت إضافي في نصف النهائي، فيما تأهل منتخب الأردن بالتعادل السلبي مع لبنان ثم الفوز على الكويت 2-1 ضمن المجموعة الثالثة، وعلي البحرين بهدف وحيد. وهذه هي المرة الأولى التي تصل فيها قطر إلى المباراة النهائية، بينما تأهل منتخب الأردن مرتين وخسرهما مكتفيا بمرتبة الوصيف في 2002 و2008.

ويقود المنتخبين مدربان عربيان في أول مهمة رسمية لهما على مستوى المنتخبات بعد عملهما السابق مع الأندية، حيث يدرب قطر الجزائري جمال بلماضي، ويدرب الأردن المصري حسام حسن. وتصل جوائز البطولة إلى 600 ألف دولار للمرة الأولى بعد أن كانت 10 آلاف دولار فقط، ويحصل البطل على 300 ألف دولار، والوصيف 200 ألف والثالث على 100 ألف دولار.

كما تم رصد 50 ألف دولار للمرة الأولى لجوائز أفضل اللاعبين منها 20 ألف دولار لأفضل لاعب و15 ألف دولار لأفضل هداف ومثلها لأفضل حارس مرمى. علما وأن القطري خوخي بوعلام يتصدر قائمة الهدافين برصيد 4 أهداف حتى الآن.

ويسعى لاعبو الفريقين إلى التتويج باللقب الآسيوي للمرة الأولى في تاريخهم، حيث لم يسبق لأي منهما الفوز باللقب.

ويخوض المنتخب القطري لقاء اليوم، وهو يضع صوب عينيه انتزاع الفوز مستغلا عاملي الأرض والجمهور لصالحه، حيث يدخل المدرب الجزائري جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب القطري، اللقاء بنوع من الحذر في ظل الطفرة الهائلة التي شهدتها الكرة الأردنية في الفترة الأخيرة. ويبحث بلماضي عن تحقيق أول إنجاز له مع “العنابي” القطري، لذا فإنه سيخوض اللقاء بكامل قوته الهجومية المتمثلة في الثنائي خوخي علام وعلي أسد.

ويخوض المنتخب القطري هذه المباراة ضد الأردن مدعوما بالجماهير، حيث من المنتظر أن تزحف أعداد كبيرة لمساندة “العنابي” من أجل تحقيق الفوز باللقب. وجميع المؤشرات تؤكد ارتفاع أعداد الجماهير القطرية، خاصة في ظل النتائج الجيّدة التي حققها الفريق في مشوار البطولة. وأعرب كريم أبو ضيف، لاعب المنتخب القطري لكرة القدم، عن تفاؤله قبل مواجهة الأردن في نهائي بطولة غرب آسيا، مؤكداً على الروح العالية والثقة الكبيرة التي يتمتع بها المنتخب بعد النتائج الجيّدة التي حققها في البطولة. وقال أبو ضيف في تصريحات للإعلاميين عقب تدريبات العنابي : “كأس البطولة هدفنا، وكلنا إصرار على تحقيق اللقب الذي لن يمنعنا أحد عنه ان شاء الله، وأرى أن تجاوز عقبة المنتخب الأردني لن يكون بالأمر السهل. منتخب النشامى فريق جيّد لكنه لم يظهر بمستواه المعهود في مباراته أمام البحريني في الدور قبل النهائي لكن ذلك لا يقلل من مكانته واحترامنا له”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي سيخوض فيه المنتخب الأردني بقيادة مدربه المصري، حسام حسن، اللقاء وهو يسعى لرسم البسمة على وجوه الجماهير الأردنية بالتتويج بلقب غرب آسيا. كما أن حسام حسن يحاول انتزاع اللقب ليكون ذلك أول ألقابه مع “نشامى” الأردن منذ توليه مسؤولية تدريب الفريق العام الماضي، لذا فإنه حرص خلال اليومين الماضيين على خوض اللقاء بمنتهى الجدية منذ البداية، ومحاولة تحقيق الفوز بأي شكل من الأشكال.

من جانبه شدّد منذر جنيدي، رئيس البعثة الأردنية المشاركة في بطولة غرب آسيا، المقامة حالياً بالعاصمة القطرية الدوحة، على صعوبة مباراة منتخب بلاده أمام نظيره القطري في نهائي البطولة، مشيرا إلى أن العنابي يمتلك عناصر مميّزة قدمت مستويات كبيرة بالبطولة.

وأضاف: الحظوظ متساوية بيننا وبين المنتخب القطري، ودائماً ما تكون المباريات النهائية لها حساباتها الخاصة وسندافع عن حظوظنا بكل قوة، العنابي يستحق الوصول إلى النهائي لما قدمه من مستوى وتعتبر هذه المواجهة الأولى التي تجمع المنتخبين في نهائي اتحاد غرب آسيا، كما أنها المرة الأولى التي سيفوز أي منا باللقب، ولذلك سيكون هناك بطل جديد وهو ما يزيد من صعوبة المباراة على الفريقين.

ويسبق المباراة النهائية للبطولة، مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بين المنتخبين البحريني والكويتي في لقاء يبحث من خلاله كلا الفريقين تحقيق الميدالية البرونزية بعد فشلهما في التأهل إلى نهائي البطولة.

22