نهاية الاستثناءات: تويتر يهدد بحجب حساب ترامب

تويتر يُبقي على الرئيس الأميركي فقط باعتباره أشهر مغرد في العالم يروج للموقع.
الخميس 2018/09/06
إجراءات عقابية ضد تغريدات ترامب

واشنطن - قالت فيجايا غادي رئيسة قسم الشؤون القانونية والسياسة في شركة تويتر إنه “لا يوجد أي مستخدم مستثنى من التهديد بحظره لخرقه القواعد التي تحكم السلوك المسيء، ولا حتى الرئيس الأميركي دونالد ترامب”.

وأضافت أن “هذا الأمر ليس استثناء شاملا للرئيس أو لأي شخص آخر”، وتأتي التصريحات بعد أن دعا النقاد مرارا وتكرارا إلى حذف حساب تويتر الخاص بترامب بعد نشره تغريدات مثيرة للجدل.

وتواجه منصة التواصل الاجتماعي انتقادات تبعا لتوفيرها معايير منخفضة ضد التغريدات المزعجة الصادرة عن رؤساء الدول وغيرهم من الأشخاص الذين يولدون جدلا لأن ما يقولونه جدير بأن يكون ذا قيمة إخبارية.

ويتابع الحساب الشخصي الرئيس الأميركي دونالد ترامب حوالي 54.2 مليون متابع، ويستخدمه بشكل متكرر للنيل من أعدائه المفترضين، وفي بعض الأحيان يرفع من حدة تصريحاته مثلما حصل عندما غرد العام الماضي وهدد قادة كوريا الشمالية.

فيجايا غادي: لا يوجد أي مستخدم مستثنى من التهديد بحظره لخرقه القواعد
فيجايا غادي: لا يوجد أي مستخدم مستثنى من التهديد بحظره لخرقه القواعد

وتتعارض هذه النوعية من التهديدات المباشرة مع شروط الخدمة، ويقول النقاد إن التغريدات تنتهك شروط خدمة تويتر وينبغي اتخاذ إجراءات عقابية ضدها، وعلى سبيل المثال، فقد استخدم ترامب المنصة خلال الشهر الماضي للحديث حول موظفة سابقة في البيت الأبيض مع وصفها بأنها “حمقاء” و”كلبة”، كما استخدم حسابه بشكل متكرر لتهديد العديد من الزعماء الأجانب.

وتوضح شروط وأحكام تويتر أن الشركة تحظر السلوك الذي يتجاوز الحدود ويتحول إلى إساءة، بما في ذلك السلوك الذي يضايق أو يخيف المستخدم ويدفعه إلى الصمت.

وقد اعترف جاك دورسي الرئيس التنفيذي لشركة تويتر، بأنه يحصل على تنبيه على هاتفه في كل مرة يرسل فيها ترامب تغريدة، وعندما سئل سابقا عما إذا كانت المنصة قد تفكر في إزالة حساب ترامب، قال “علينا أن نوازن تلك التغريدات مع السياق الموجودة ضمنه”.

وتشير الانتقادات إلى أن تويتر يُبقي على ترامب، فقط باعتباره أشهر مغرد في العالم يروج للموقع. وجادل تويتر أصحاب هذه النظرية مؤكدا أن “حساب شخص واحد لا يدفع الموقع إلى الازدهار أو يؤثر على سياسته. نحن نعمل بجدّ، من أجل أن نبقى نُزَهاء ونأخذ المصلحة العامة في الاعتبار”.

وكانت تويتر قد أوضحت قبل ثمانية أشهر أن حجب رؤساء الدول سوف يخفي معلومات مهمة يجب أن يكون الناس قادرين على رؤيتها ومناقشتها، مما جذب انتباه الجمهوريين الذين يقولون إن تويتر أظهرت تحيزا ضدهم، لكن جاك دورسي يصر على أن المنصة تعمل على إيجاد طرق لضمان أن يكون النقاش أكثر صحة، وقال إن تويتر لا تستخدم الأيديولوجية السياسية لاتخاذ أي قرارات، سواء كانت تتعلق بترتيب المحتوى أو كيفية تطبيق القواعد.

19