نهاية موسم استثنائي لديوكوفيتش

الثلاثاء 2015/11/24
ديوكوفيتش يغرد خارج السرب

باريس - أنهى الصربي نوفاك ديوكوفيتش موسم 2015 متقدما في مركز الصدارة بفارق شاسع بلغ 7915 نقطة أمام منافسه المباشر البريطاني أندي موراي، حسب لائحة التصنيف الجديد للاعبي كرة المضرب المحترفين الصادر أمس.

وكان ديوكوفيتش حقق خلال هذا الموسم 11 لقبا منها 3 في البطولات الأربع الكبرى ولقب بطولة الماسترز الذي أحرزه للمرة الرابعة على التوالي إثر فوزه في النهائي على السويسري روجيه فيدرر الذي بقي محتفظا بالمركز الثالث على اللائحة برصيد 8265 نقطة. ولم يطرأ أي تعديل على المراكز العشرة الأولى، حيث بقي فافرينكا رابعا (6865 نقطة) والأسباني رافائيل نادال خامسا (5230 نقطة).

وقال ديوكوفيتش عقب فوزه الأحد بلقبه الخامس في البطولة الختامية لموسم رابطة لاعبي التنس المحترفين بلندن، إنه في مستوى “قريب من الكمال”، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أنه لا يدري ما قد يحدث في الأعوام المقبلة. وأكد الأخير “من موسم كامل سأختار الفوز ببطولات الغراند سلام، لا سيما ويمبلدون وأميركا المفتوحة، وهذه البطولة كذلك، قدمت أفضل أداء لي على مستوى العام في الصين، وكذلك لعبت بشكل جيد للغاية على الأراضي الترابية، لقد كنت قريبا من الكمال”.

وأضاف “لا يمكنني التنبؤ بالمستقبل، لا أعرف ماذا سيحدث في الأعوام المقبلة، لكن بهذا التركيز الذي يميزني الآن، أعرف أنه بمقدوري تحقيق المزيد؟ لا أعرف، لكنني لست متعجلا، ولا أتطلع للتساوي مع أحد، فقط أن أعيش اللحظة وأرى ما ستحمله لي المواسم المقبلة”.

وأوضح اللاعب الصربي “لسبب خاص قدمت أفضل أداء لي بعد بطولة أميركا المفتوحة، في آسيا وباريس، على ملاعب مغطاة، ثم في لندن، مفتاح ذلك كان الاهتمام بالتدريب بقدر الاهتمام بالتعافي، ذهنيا وبدنيا”.

ديوكوفيتش حقق 82 فوزا هذا الموسم 31 منها على لاعبين من نادي العشرة الأوائل مقابل 6 هزائم فقط

وتابع “ذلك سمح لي بالحفاظ على الأداء في السنوات الأخيرة لكن هذا الموسم كان مميزا، لا يمكنني القول بأنني كنت أتوقعه، كل ما حققته يمنحني قدرا كبيرا من الثقة في المستقبل”.

وعلق ديوكوفيتش على لقب الغراند سلام الوحيد الذي لا يزال ينقص خزائنه قائلا “رولان غاروس دائما أحد التحديات الكبرى كل عام، لكنه ليس التحدي الوحيد”، وتابع “لدينا الأولمبياد، فالعام المقبل سيكون حافـلا بالمواعيد الكبرى”.

وأوضح الصربي “سأحاول تقديم أفضل ما يمكنني، كما فعلت في الأعوام الماضية”، مشيرا إلى أن المنافسة مع السويسري روجيه فيدرر والأسباني رافائيل نادال كانت أحد الأسباب التي رفّعت من مستواه. وعلق قائلا “هناك منافسة كبيرة بين نادال وفيدرر، لكنني لو اخترت منافسة خاصة فستكون المباريات التي جمعتني بنادال، كل تلك المنافسات جعلت مني لاعبا أفضل، وقد وصلت إلى ما أنا عليه الآن بفضلهما”.

وحقق ديوكوفيتش (28 عاما) 82 فوزا هذا الموسم 31 منها على لاعبين من نادي العشرة الأوائل مقابل 6 هزائم فقط 3 منها أمام فيدرر بالذات، كما أنه فاز في 23 مباراة متتالية قبل أن يسقط أمام السويسري في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى ضمن هذه البطولة الأخيرة، لكنه ثأر لهذه الخسارة.

وكانت النقطة السلبية الوحيدة في موسم ديوكوفيتش خسارته المفاجئة أمام السويسري ستانيسلاس فافرينكا في نهائي رولان غاروس الفرنسية على الملاعب الترابية، حيث حال الأخير دون أن يكون الصربي ثامن لاعب في التاريخ يجمع بين ألقاب الغراند سلام الأربعة.

من جانبه، فشل فيدرر (34 عاما) الوحيد الذي أزعج منافسه الصربي هذا الموسم في العودة إلى منصة التتويج بعد غياب 4 سنوات وتوسيع رقمه القياسي إلى 7 ألقاب بعد تتويجه أعوام 2003 و2004 و2006 و2007 و2010 و2011.

22