نهاية 2013.. وانفجار العراق

الجمعة 2014/01/03

في الأيّام الأخيرة من السنة 2013، انفجر العراق من الداخل وصمد ما يزيد على عشر سنوات. هذا كلّ ما في الأمر. ربّما تأخر الانفجار. لكن الطبيعي كان حصوله بعد انفلات الغرائز المذهبية بكلّ أنواعها وأشكالها وبأسوأ ما يمكن أن تكون عليه.

مع العراق ستنفجر المنطقة، هناك دول مثل سوريا انفجرت فعلا، فيما لبنان على كفّ عفريت. ما يشهده العراق حالياً هو نتيجة مباشرة للإصرار الأميركي على الانتهاء من البلد الذي كان يشكل عمودا أساسياً من الأعمدة التي يقوم عليها النظام الإقليمي الذي نشأ نتيجة انهيار الدولة العثمانية مطلع العشرينات من القرن الماضي. قرّر الأميركيون تغيير خريطة الشرق الأوسط. هل كان ذلك عن سابق تصوّر وتصميم؟ الثابت أن العراق كان نقطة الانطلاق.

قبل أحد عشر عاما بالتمام والكمال، انعقد في لندن مؤتمر للمعارضة العراقية. كان غريبا، وربّما طبيعيا أكثر من اللزوم، انعقاد هذا المؤتمر بتوافق أميركي- إيراني مكشوف.

كلّ الأطراف المعارضة التي جاءت إلى لندن لحضور المؤتمر، إنما جاءت من طهران في طائرة واحدة، بمن في ذلك أكراد العراق. التحق مسعود بارزاني بالمؤتمر بعدما تأكّد، وقتذاك، من أن لا خيار آخر أمامه، نظرا إلى أن الأميركيين اتخذوا قرارا لا عودة عنه بالتدخل عسكريا لإسقاط نظام صدّام حسين، أي النظام العائلي- البعثي الذي أخذ العراق من مغامرة إلى أخرى.

لم يكن مسعود بارزاني في وضع يسمح له بالاعتراض. كان أمامه فقط الالتحاق بالقطار. على الرغم من ذلك، تصرّف مسعود بارزاني في لندن تصرّف رجل دولة من الطراز الرفيع داعياً، بشكل مسبق، إلى التخلي عن فكرة الانتقام. دعا صراحة إلى عدم ترك الغرائز تتحكّم في تصرّفات العراقيين بعد سقوط النظام. عدّد كم من أفراد عائلته، المباشرين، قتلوا على يد النظام. عدّد كم من أفراد عشيرته ذهبوا ضحية النظام. شدّد على أن المهمّ في المرحلة المقبلة تفادي الانتقام وإقامة نظام ديمقراطي في البلد. قال صراحة “لا أُريد الانتقام”.

كان مسعود بارزاني يحلم. بعد أحد عشر عاماً على انعقاد مؤتمر لندن، الذي كان مؤشراً إلى وجود قرار اتخذته إدارة جورج بوش الابن بالذهاب إلى آخر المطاف في العراق، تبيّن أنّ لا مفرّ من الانتقام. كان إعدام صدّام حسين بالطريقة التي أعدم بها هو وأحد أخوته (برزان التكريتي) دليلاً على أن النظام الجديد في العراق لا يقوم سوى على فكرة الانتقام.. من منطلق مذهبي للأسف الشديد.

ينفّذ هذا النظام العراقي الجديد كلّ ما تطلبه إيران منه. لدى إيران حقد قديم على العراق. هناك حساب مطلوب تصفيته مع العراق والعراقيين. حصل ذلك على مراحل. كان هناك ألف سبب وسبب لإعدام صدّام. لكن نوري المالكي رئيس الوزراء الحالي اختزل جرائم صدّام من زاوية مذهبية فقط. قرّر إعدام الرجل بسبب أحداث الدجيل، وهي قرية شيعية، تعرّض فيها الرئيس العراقي المخلوع إلى محاولة اغتيال. كان الردّ على المحاولة وحشيا، لكنّه لم يكن جائزا إعدام صدّام بسبب الدجيل.. حيث هناك من حاول قتله في مرحلة ما بعد اندلاع الحرب العراقية- الإيرانية في العام 1980. قامت كلّ فكرة تغيير النظام في العراق، عن طريق احتلاله، على الانتقام. انتهى مؤتمر لندن ببيان يتحدّث، للمرة الأولى منذ قيام الكيان العراقي في العشرينات من القرن الماضي، عن “الأكثرية الشيعية”. لماذا كان ذلك الإصرار على هذه العبارة، التي أخذت بعدا في غاية الخطورة لدى تشكيل مجلس الحكم الانتقالي، مباشرة بعد الاحتلال الأميركي للبلد؟

تشكّل مجلس الحكم في تموز- يوليو 2003 من منطلق مذهبي بحت. كانت الفكرة الأساسية خلف تشكيله تهميش السنّة العرب. هل كان ذلك شرطا من الشروط التي وضعتها إيران من أجل جعل فئات شيعية مرتبطة بها تشارك في مؤتمر لندن؟

منذ تشكيل مجلس الحكم، عندما كان الأميركي بول بريمر حاكماً فعلياً للعراق، لم يتغيّر شيء. تبيّن مع مرور الوقت أنّ إيران، التي كانت شريكاً فاعلاً في الحرب الأميركية على العراق، تحولت إلى صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في البلد. يدفع العراق حالياً ثمن هذه المشاركة في الحرب التي شنتها الولايات المتحدة وتولّت تمويلها.. من أجل تقديم العراق على صحن فضّة إلى إيران.

ما كان مخفياً في الماضي القريب، صار مكشوفاً الآن. هناك انسداد سياسي في العراق. أدى هذا الانسداد، الذي في أساسه الرغبة في إلغاء المكوّن السنّي العربي، إلى انفجار البلد من الداخل. دمّر النظام العراقي الجديد نفسه بنفسه. ظهر بوضوح أنه نظام غير قابل للحياة نظرا إلى أنه يقوم على فكرة الانتقام وإلغاء الآخر والاستئثار بالسلطة لمصلحة إيران. من الطبيعي في مثل هذه الحال أن ينأى الأكراد بأنفسهم عن الصراع الداخلي، وأن يبحثوا عمّا يضمن مصالحهم. فإلى جانب تأكيد بيان مؤتمر المعارضة العراقية في لندن (كانون الأوّل- ديسمبر 2002) على “الأكثرية الشيعية”، تضمّن البيان عبارة أخرى في غاية الأهمّية. تحدّث البيان أيضا عن “الفيدرالية”. وُضعت هذه الكلمة من أجل إرضاء الأكراد وضمان مشاركتهم في مؤتمر لندن. لماذا لا يستفيدون منها إلى أبعد حدود؟

بدأ انهيار النظام الإقليمي من العراق. ما نراه اليوم هو جانب من تداعيات هذا الحدث الذي سهّل لإيران التوغّل في العمق العراقي من منطلق مذهبي، وإحكام قبضتها على سوريا، وعمل كل ما تستطيع من أجل أن تكون صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في لبنان.

في الأيّام الأخيرة من السنة 2013، تأكّد أن لا أفق سياسياً في العراق، أقله في المدى المنظور. لم يعد هناك مجال لتفاهم بين السنّة العرب والمكوّن الشيعي، خصوصا بعد أحداث الأنبار وتقديم ما يزيد على أربعين نائبا سنّيا استقالاتهم. ما نشهده ليس انهيارا للعراق وحده. ما نشهده انهيار لنظام إقليمي بالكامل. فالعراق لم يكن سوى بداية.

هل هذا ما كان يريده جورج بوش الابن أصلاً، أم أن الرجل كان من السذاجة إلى حدّ لم يدرك أنّ قراره باحتلال العراق كان تمهيداً لإعادة تشكيل الشرق الأوسط وإعادة رسم خرائط الدول؟


* إعلامي لبناني

9