نهوض محدود لأسعار النفط والذهب من حفرتها العميقة

الجمعة 2014/11/07
أسعار الذهب تبقى قرب أدنى مستوى منذ أبريل 2010

لندن – استقرت أسعار النفط العالمية أمس بعد أن ارتفعت بخجل من أدنى مستوياتها منذ نحو 4 سنوات، لكن خام برنت لم يتمكن من تجاوز حاجز 83 دولارا للبرميل وسط عوامل متناقضة. وبدد التحرك صوب إبرام اتفاق بين إيران والقوى العالمية بشأن برنامجها النووي وارتفاع المخزونات الأميركية من تأثير صدمات المعروض في الشرق الأوسط.

وتأثرت الأسعار سلبا بد أن قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن القوى العالمية عرضت على طهران إطار عمل يسمح لها بتلبية احتياجاتها من الطاقة السلمية مقابل أن تبين أنها لا تعمل على إنتاج سلاح نووي.

وقال أوليفييه جاكوب من بتروماتريكس وهي شركة سويسرية لاستشارات الطاقة “إذا تم تخفيف العقوبات على إيران فسنحتاج إلى مراجعة التوازن بين العرض والطلب مرة ثانية”. وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة ارتفاع المخزونات الأميركية بنحو 460 ألف برميل في الأسبوع المنتهي في 31 أكتوبر. وكان المحللون توقعوا زيادة المخزونات بنحو 2.2 مليون برميل.

وقال محللون إن التوترات في ليبيا حيث استولى مسلحون على حقل الشرارة الرئيسي وانخفاض أسعار النفط في الفترة الأخيرة اجتذب بعض المستثمرين إلى السوق مرة أخرى لكن البيانات الأميركية كانت العامل الحاسم.

في هذه الأثناء تحركت أسعار الذهب على نطاق ضيق وارتفعت قليلا لكنها بقيت قرب أدنى مستوى منذ أبريل 2010 وسط تزايد المخاوف من انزلاق سعر الأوقية صوب مستوى ألف دولار.

وبدأت موجة بيع الذهب يوم الجمعة حينما اخترق مستوى 1180 دولارا وهو أدنى مستوى سجله في العام الماضي. ومنذ ذلك الحين اطفأت قوة الدولار واختراق المزيد من المستويات الفنية بريق الذهب.

11