نواب أوروبيون يحذرون من "انقلاب" داخل المفوضية الأوروبية

البرلمان الأوروبي يعرب عن أسفه إزاء تعيين سلماير، ويؤكد أن التعيين يمثل خطورة على سمعة الاتحاد الأوروبي.
الخميس 2018/04/19
تنصيب اثار جدلا واسعا

بروكسل - قال نواب أوروبيون في قرار تم تمريره الأربعاء، إن التعيين الأخير في أحد أكبر المناصب في المفوضية الأوروبية، الذي قد يعتبر مشابها للانقلاب، يعرض للخطر سمعة الاتحاد الأوروبي بأكمله، فيما تسعى فرنسا إلى تغيير النظام الانتخابي داخل المؤسسات الأوروبية قبل انتخابات  2019، واصفة القانون الحالي بغير العادل.

ويأتي هذا القرار في نهاية تحقيق البرلمان الأوروبي حول تعيين مارتن سلماير أمينا عاما للمفوضية الأوروبية، مما سبب غضبا في بروكسل.

وأعرب البرلمان الأوروبي عن أسفه إزاء تعيين سلماير في فبراير الماضي، مشيرا إلى أن التعيين يمثل خطورة على سمعة الاتحاد الأوروبي. وحذر نواب الاتحاد الأوروبي من أن قرار التعيين، الذي سبقه صعود سلماير بسرعة في مناصب المفوضية، يمكن أن ينظر إليه على أنه أمر مشابه للانقلاب ربما يكون قد تجاوز حدود القانون.

وكان سلماير، الذي كان يعمل رئيسا لفريق العاملين مع رئيس المفوضية جان كلود يونكر منذ عام 2014، قد تقدم في يناير الماضي بطلب لشغل وظيفة نائب الأمين العام للمفوضية إلى جانب مرشح آخر انسحب لاحقا.

وبدأ الجدل حول الآلية الانتخابية الأوروبية بعد أن تم تعيين يونكر على رأس المفوضية بعد انتخابات أوروبية عام 2014 طبقا لنظام مثير للجدل معروف بنظام “المرشح الأبرز”، وهو ما يعتبره العديد من القادة الأوروبيين، على غرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ضربا للشفافية والديمقراطية، مطالبين بإلغائه.

ويرى متابعون أن سعي الرئيس الفرنسي لتغيير آلية الانتخابات الأوروبية يأتي بعد بروز اسم كبير مفاوضي الاتحاد حول بريكست، الفرنسي ميشال بارنييه، كمرشح لمنصب رئيس المفوضية خلفا لجون كلود يونكر.  وبحسب هذه الآلية، يعيّن في المنصب المرشح على رأس قائمة الحزب الأوروبي الذي يفوز بأكبر قدر من الأصوات، حيث يؤيد البرلمان الأوروبي ويونكر نفسه تمديد هذا النظام إلى الانتخابات الأوروبية المقررة في العام 2019، باعتبار أنه يعزز الديمقراطية في أوروبا.

ويعارض العديد من رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الأوروبي هذا النظام، معتبرين أنه يهمّشهم على حساب اتفاقيات تتم في الكواليس بين أحزاب سياسية مقرها في بروكسل.

ومن المتوقع أن يطرح رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، الذي يتولى تنسيق القمم وتمثيل الدول الأعضاء، عدة اقتراحات أبرزها الإبقاء على نظام “مرشح رأس القائمة”.

5