نواد ليلية للأطفال آخر الصيحات في نيويورك

الخميس 2014/10/30
الحفلات المنظمة للأطفال تساهم في انفتاح الأذهان

نيويورك – فتح ناد ليلي جديد أبوابه الأحد للأطفال الذين تراوح أعمارهم بين 6 و 12 سنة ليعطيهم فكرة عن الحياة الليلية وأجواء الموسيقى الإلكترونية والرقص في حي ميتباكينغ ديستريكت الراقي في نيويورك.

ومن بين زوار النادي، منسق الأسطوانات آلدن البالغ من العمر 8 أعوام. وتوافد الأطفال إلى ساحة الرقص وهم يرقصون على أنغام الموسيقى مع أمهاتهم الفخورات بهم واللواتي يلتقطن الصور ويرقصن معهم أيضا.

وقال آلدن وهو ابن القيمين على هذه الحفلة المتمحورة على عيد هالويين “كان الأمر رائعا، وأروع ما قمت به تنسيق الموسيقى في المقصورة للجميع”.

وقد اعتلى راقص متنكر بزي روبوت مع أجهزة مضيئة في رجليه وذراعيه ورأسه وقلبه حلبة الرقص وبدأ بإطلاق الثلج من مسدسين أبيضين، مثيرا حماسة الأطفال.

وحضر أكثر من 300 شخص من الأمهات والأطفال، هذا الحفل المنظم من قبل زوجين تقوم شركتهما “سيركز” بفتح أشهر النوادي الليلية في نيويورك للأطفال مرة في الشهر.

وفي حين يجلس الأهالي لاحتساء مشروب في الحانة، يشجع الأطفال على دخول مقصورة تنسيق الموسيقى وتجربة الأجهزة.

وتقوم ناتالي إليزابيث فايس بتنسيق الموسيقى خلال الحفلات المنظمة للأطفال وهي تعتبر أن هذه المبادرة تساهم في انفتاح الأذهان. وتعطي ناتالي دروسا في تنسيق الموسيقى لأطفال صغار، قد يكونون في شهرهم الثالث في بعض الأحيان. وتلقى هذه الصفوف رواجا متزايدا في أوساط العائلات التي تتبع آخر الصيحات في نيويورك.

24