"نواز شريف" في الرياض لتلطيف الأجواء مع السعودية

الخميس 2015/04/23
نواز شريف أمام مهمة اصلاح ما أفسده البرلمان الباكستاني

الرياض- وصل رئيس الوزراء الباكستان نواز شريف والوفد المرافق له الرياض الخميس وكان في استقباله بمطار قاعدة الرياض الجوية الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع رئيس الديوان الملكي المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين.

كما أفاد بيان صادر عن رئاسة الوزراء الباكستانية أن شريف سيلتقي في إطار الزيارة - التي تستمر يومًا واحدًا - العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز، وكبار المسؤولين السعوديين.

ورافق شريف في زيارته؛ كل من قائد القوات البرية، راحل شريف، ووزير الدفاع، خواجة آصف، ووزير الخارجية، عزيز تشودري، ومساعده الخاص، طارق فاطمي.

وكانت الخارجية الباكستانية أعلنت عن ترحيبها بإنهاء عملية "عاصفة الحزم"، التي قادت المملكة العربية السعودية خلالها تحالفًا ضم عددًا من البلدان العربية، وقصف مواقع تابعة لجماعة الحوثي.

وقد شهدت العلاقات بين باكستان والسعودية توترا على خلفية قرار البرلمان الباكستاني بعدم المشاركة بشكل مباشر في عملية "عاصفة الحزم"، وتقديم الدعم اللازم لحماية وحدة أراضي المملكة العربية السعودية. وطالب البرلمان حكومة بلاده بالبقاء على الحياد، داعيًا لإيجاد تسوية سلمية للأزمة في اليمن.

وقال مراقبون إن زيارة رئيس الوزراء الباكستاني إلى السعودية تهدف بالأساس إلى إزالة التوتر في العلاقات بين البلدين ومحاولة اسلام أباد تقديم تبريراتها حيال موقفها من عاصفة الحزم التي وضعت نواز شريف في موقف محرج أمام الرياض.

وسوف يحاول الوفد الباكستاني إصلاح العلاقات مع السعودية الحليف الرئيسي لباكستان، بعدما تضررت بسبب رفض إسلام آباد مشاركة قواتها في التحالف الذي كانت تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن .

وقال مسؤول بالخارجية رفض الإفصاح عن هويته "الوفد سوف يحاول التأكيد للسعوديين على دعم إسلام آباد للسعودية في حال تعرضها لأى هجوم ".

وكانت السعودية قد طالبت باكستان بإرسال قوات ومروحيات وسفن حربية للمشاركة في عملية عاصفة الحزم التي كانت تقودها في اليمن ، ولكن البرلمان الباكستاني صوت الشهر الماضي لصالح البقاء على الحياد في هذه الأزمة .

وقال مسؤول إن هذه الزيارة تأتي بعد أسبوع من إرسال رئيس الوزراء لشقيقه الأصغر شاهباز شريف للسعودية ،ولكن الملك سلمان بن عبد العزيز رفض لقاء وفده.

وقال مسؤول الخارجية الباكستانية أنه بجانب إصلاح العلاقات مع السعودية، سوف يناقش رئيس الوزراء الباكستاني سبل التوصل لحل سلمي للازمة في اليمن .

وكانت باكستان قد رحبت بوقف الهجمات الجوية لقوات التحالف بقيادة السعودية في اليمن ، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية أمس الأول الثلاثاء " هذا سوف يمهد الطريق أمام التوصل لحل سياسي للازمة في اليمن ".

وأعلنت دول التحالف المشاركة في عملية "عاصفة الحزم"، مساء الثلاثاء الماضي، إنهاءها العملية بعد 27 يوما من انطلاقها، وبدء عملية جديدة أسمتها "إعادة الأمل"؛ استجابة لطلب "الحكومة الشرعية" التي يمثلها الرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي".

وشاركت في "عاصفة الحزم" 5 دول خليجية، هي السعودية، البحرين، قطر، الكويت، والإمارات، إلى جانب المغرب والسودان والأردن ومصر، فيما أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمر بتقديم دعم لوجيستي واستخباراتي للتحالف.

1