نوافذ ذكية تقوم بدور المكيفات

نافذة افتراضية يمكنها محاكاة السماء المشمسة، في أي مكان من العالم.
الأحد 2018/07/08
نظام إضاءة اصطناعي

بكين - طور باحثون نوافذ ذكية تحافظ على برودة المنازل صيفا وتبقيها دافئة شتاء، ما قد يساعد على خفض تكاليف التدفئة وتكييف الهواء، عن طريق حجب أشعة الشمس وتسخير الطاقة لتوليد الكهرباء.

يقول المهندسون الباحثون في هذا المجال إن التصميم الثوري سيضاعف كفاءة الطاقة مع تخفيض الفواتير إلى النصف.

كما لا تسبب النوافذ أي تلوث وتتطلب القليل من الصيانة، وفقا لما قاله كبير الباحثين، البروفيسور هين-لاب يب، من جامعة جنوب الصين للتكنولوجيا.

ويتضمن تصميم النوافذ نسخة عضوية من الألواح الشمسية الكهرو- ضوئية المدمجة، التي تتميز بخفة الوزن، وهي مثالية لتحويل النوافذ إلى مولدات كهرباء وعوازل حرارية.

 وصمم المهندسون نموذجا أوليا قادرا على توليد الكهرباء والحد من الحرارة العالية في الوقت نفسه.

ولقد تحقق ذلك من خلال تنفيذ عملية توازن ثلاثية بين امتصاص الضوء لتوليد الكهرباء، وحجبه لتحقيق العزل الحراري وتحويله ليعمل كنافذة طبيعية.

ويقدر أن تركيب نوافذ مزودة بخاصيتي توليد الكهرباء والعزل الحراري، يمكن أن يقلل من اعتماد أفراد الأسرة على مصادر كهربائية خارجية بأكثر من النصف. وهذا يطرح فكرة تغطية كل لوحة مربعة من كل نافذة بخلايا شمسية متعددة الوظائف.

وأوضح البروفيسور يب، أن صنع خلايا شمسية بوليمرية شبه شفافة متعددة الوظائف عازلة للحرارة، هو مجرد بداية لاستكشاف تطبيقات جديدة من الخلايا الكهرو- ضوئية العضوية.

وفي وقت سابق من هذا العام تمكنت جامعة “إنسوربيا” الإيطالية، من تطوير نظام إضاءة اصطناعي عبر نافذة افتراضية في السقف، يمكنها محاكاة السماء المشمسة، في أي مكان من العالم وفي أي وقت، من أجل إنتاج ضوء طبيعي.

وقالت جورجيت تارديفو، المتحدثة باسم شركة “كويلوكس” الإيطالية، إن نظام الضوء الاصطناعي الخاص بالشركة، الذي يقوم بدور السماء المشمسة، يُتيح للمرة الأولى تكوين المؤثرات الفيزيائية والظواهر البصرية للضوء الطبيعي.

17