نوبل للكيمياء تمنح لأميركي وبريطاني وياباني طوّرا بطاريات الليثيوم

جودإناف المولود عام 1922 في ألمانيا يعتبر الفائز الأكبر سنا بجائزة نوبل على الإطلاق.
الأربعاء 2019/10/09
الأكاديمية تشيد بأهمية المشروع

ستوكهولم - فاز الأميركي من أصول ألمانية جون بي جودإناف، والبريطاني ستانلي ويتينغهام والياباني أكيرا يوشينو بجائزة نوبل للكيمياء لعام 2019 لتطويرهم بطاريات الليثيوم أيون القابلة للشحن.

وذكرت لجنة نوبل التابعة للأكاديمية السويدية الملكية للعلوم أن بطاريات الليثيوم أيون الخفيفة والقوية والقابلة لإعادة الشحن تُستخدم اليوم في العديد من المنتجات، مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والسيارات الكهربائية.

وأضافت اللجنة أن هذا النوع من البطاريات بإمكانه تخزين كميات كبيرة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وبالتالي يمكن استخدامها في جعل العالم خاليا من الوقود الأحفوري.

كما أشارت اللجنة إلى أن جودإناف المولود عام 1922 في ألمانيا يعتبر بذلك الفائز الأكبر سنا بجائزة نوبل على الإطلاق.

وذكرت اللجنة أن الجائزة ستُقسم بالتساوي على العلماء الثلاثة، والتي يبلغ إجمالي قيمتها نحو 830 ألف يورو (9 آلاف كرونه سويدي).

وحسب بيان صادر عن الأكاديمية، فإن العلماء الثلاثة وضعوا أساس بطاريات الليثيوم ايون، أثناء أزمة النفط في سبعينيات القرن الماضي.

وميزة بطاريات الليثيوم ايون هي أنها لا تستند إلى تفاعلات كيميائية تكسر الأقطاب الكهربائية، ولكن تعتمد على أيونات الليثيوم التي تتدفق ذهابًا وإيابًا بين الآنود والكاثود.

واختتمت الأكاديمية بيانها "لقد أحدثت بطاريات أيون الليثيوم ثورة في حياتنا منذ أن دخلت السوق لأول مرة في عام 1991. لقد وضعت الأساس لمجتمع لاسلكي خالٍ من الوقود الأحفوري، وهي ذات فائدة كبرى للبشرية".

وتأتي بعد يومين من فوز الأمريكيين وليام كايلين وغريغ سيمنزا والبريطاني بيتر رادلكيف بجائزة نوبل للطب، بعد نجاحهم في اكتشاف كيفية تحسس الخلايا وتكيفها مع كمية الأكسجين المتوفرة، مما يسمح بمكافحة السرطان وفقر الدم.