نوكيا السعودية "تعنصرت"

الجمعة 2014/03/21
مغردون غاضبون من عنصرية نوكيا لأنها لا تشغل أبناء المملكة

الرياض - هاجم مستخدمو تويتر شركة نوكيا في المملكة العربية السعودية بعدما تداول إعلان للشركة تطلب فيه توظيف مدير شريطة أن يكون من غير السعوديين.

وكان تقرير صندوق النقد الدولي بشأن الفرص الوظيفية في السعودية هو الأبرز على موقع تويتر بين المستخدمين، وذلك بعدما ذكر أن معظم الوظائف خلال الأعوام الخمسة الماضية ذهبت إلى الوافدين بدلا من السعوديين.

وشنّ المغردون السعوديون هجوما عنيفا على الحكومة السعودية ووزارة العمل.

وتساءل أحمد التويجري “صرّح النقد الدولي أن وظائف القطاع الخاص في السعودية ذهبت للوافدين. من المسؤول؟”.

وفي هاشتاغ عنصرية نوكيا أضاف حسين بن علي السميري: “مثال عنصرية_نوكيا وغيرها من الشركات التي تعلن وظائف لغير السعوديين في السعودية تحتاج وقفة وتحركا. هل سيستمر تهميش شبابنا؟”.

وقال مغرد “الشعب السعودي شعب يكره العنصرية ويستنكرها إذا مورست ضده لكنه يمارسها في حياته اليومية أكثر من صلاته حتى، تعنصروا بعد أن شاهدوا معنى العنصرية عندنا…”.

وكتب مغرد “كل الشركات لديها نفس المبدأ، الفرق أن هؤلاء كتبوها صراحة، نوكيا تطلب مغاربة وسامسونع تريد أردنيين وسعودي أوجية لا توظف إلا لبنانيين.. كل هذا في السعودية“.

من جانبها، أكدت نوكيا السعودية على حسابها الرسمي على تويتر أن كل ما ورد في عنصرية نوكيا معلومات خاطئة ونحن نفتخر بتشجيع المواهب المحلية.

وانتقد بعضهم تغريدة نوكيا مؤكدين أنها أزالت الإعلان القديم ووضعت مكانه آخر.

وكتب مغرد “معلومات خاطئة؟ الإعلان الرسمي موجود على اللينكد، هذا بدل أن تعتذروا”؟

وأكد مغرد “حذف نوكيا للإعلان لا يعني أن من سيحصل على الوظيفة سيكون غير سعودي عمدا وتحديدا سيكون مغربيا كما طلب الإعلان”.

فيما أكد آخرون “يستحسن لو أنكم اعتذرتم وأصدرتم بيانا يوضح كيف وقع هذا الخطأ بدلا من المكابرة”.

وغرد ناصر المرشدي “غضبوا من عنصرية نوكيا لأنها طلبت موظفا واحدا بمواصفات خاصة! بينما (أكبر شركة مقاولات) في البلد ليس فيها من السعودية سوى السجل التجاري!”.

وفي نفس السياق كتب مغرد “يعني زعلانين عشان عنصرية نوكيا الأجنبية ولا زعلتوا على عنصرية أرامكو في التوظيف؟ على فكرة أرامكو متعاقدة مع جامعة هندية لتوظيف الطلاب!”.

ورأى آخر “السعوديون في السعودية أغراب، والدليل عنصرية_نوكيا “.

وغرد سلطان العتيبي “لسنا مغفلين يا نوكيا! بالعربي يقولون: (تشجيع المواهب المحلية) وبالإنكليزي يقولون (نفخر بتكافؤ الفرص)”.

وكتب ناصر الشهري “قابلت وعملت مع شباب بحق هم فخر للوطن.. نحتاج فقط للدعم والثقة لنصنع المستحيل”.

19