نوم الرضيع بجوار أمه يحثها على إرضاعه طبيعيا

الخميس 2016/02/11
نوم الرضيع بجوار أمه مسألة تعود بالنفع عليه

لندن- كشفت دراسة بريطانية حديثة أن الأمهات الجدد اللاتي يحرصن على نوم أطفالهن بجوارهن على السرير تزيد لديهن فرص الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة أطول.

وتوصلت الدراسة إلى أن هذه المسألة تعود بالنفع على الطفل لأنه يتمتع بقدر أكبر من الرضاعة الطبيعية على عكس الأطفال الذين تفضل أمهاتهم أن يناموا في الأسرّة المخصصة لهم، فهؤلاء عادة ما تمتنع أمهاتهم عن الرضاعة الطبيعية قبل بلوغهم الشهر السادس.

وأكد القائمون على الدراسة أن الأم التي تجعل طفلها يشاركها النوم في سريرها لمدة ساعة على الأقل أسبوعيا تزيد فرص استمرارها بالرضاعة الطبيعية لأكثر من ستة أشهر.

ولفت الباحثون، إلى أن الأمهات اللاتي لديهن رغبة شديدة في مواصلة الرضاعة الطبيعية قدر الإمكان هن من يحرصن على تنويم أطفالهن إلى جانبهن بين الحين والآخر. وشددوا على أن هؤلاء الأمهات بحاجة إلى تزويدهن بمعلومات حول كيفية جعل الطفل في وضع آمن أثناء وجوده إلى جانبهن في السرير وإرضاعه، وذلك نظرا لوجود علاقة بين مشاركة الرضيع لوالدته في سريرها وما يعرف بمتلازمة موت الرضع المفاجئ.

يشار إلى أن دراسة عالمية حديثة أظهرت أن معدل الرضاعة الطبيعية في بريطانيا هو الأقل في العالم، حيث أن واحدة فقط من بين مئتي امرأة في بريطانيا تستمر في الرضاعة الطبيعية بعد عام. وفي المقابل، ترتفع النسبة إلى 23 بالمئة في ألمانيا، و56 بالمئة في البرازيل، و99 بالمئة في السنغال.

وقالت الدراسة إن ثمة اعتقاد خاطئ منتشر يتمثل في أن الرضاعة الطبيعية مفيدة في البلدان الفقيرة فقط. وكشفت الدراسة أن الرضاعة الطبيعية تنتشر في الدول النامية بشكل أكبر، لكن النسبة في بريطانيا أقل حتى من الدول الأوروبية المماثلة.

21