نوم الرُضّع بغرف الوالدين يحميهم من الموت المفاجئ

الخميس 2016/10/27
الرضيع لا ينبغي أن ينام مع أمه في نفس السرير

واشنطن - أوصت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، بضرورة نوم الأطفال الرُضع في غرفة والديهما، خلال الشهور الستة الأولى على الأقل من ولادتهم، وإلى أن يكملوا عاما كاملا، وذلك لتقليل خطر وفيات الرّضع المرتبطة بالنوم.

توصيات الأكاديمية، صدرت الثلاثاء، خلال مؤتمرها الدولي لطب الأطفال، الذي انعقد من 22 إلى 25 أكتوبر الجاري بمدينة سان فرانسيسكو الأميركية.

ولتقليل خطر وفيات الرّضع المرتبطة بالنوم، نصحت الأكاديمية، بضرورة نوم الأطفال على ظهورهم، وعلى سطح نظيف، دون مصدّات أسرّة أو وسائد، أو ألعاب أطفال، وذلك لأن هذه الأشياء قد تعرض الأطفال لخطر الاختناق.

وأضاف الأطباء أنه يجب على الآباء عدم وضع الأطفال الرضع على أريكة، أو كرسي، أو تركهم للنوم بجانب شخص آخر خاصة الأخ الأكبر.

وأشارت إلى أن هذه التوصيات خفضت وفيات الرُضع المفاجئة بسبب متلازمة الموت المفاجئ عند الُرضع “SIDS” والاختناق العرضي، بنحو 50 بالمئة منذ عام 1990.

ووفقا للأكاديمية، لا تزال متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع سببا رئيسيا في وفاة حديثي الولادة، مسببة مقتل حوالي 3500 رضيع سنويا في الولايات المتحدة بمفردها.

وتشجع المبادئ التوجيهية الجديدة للأكاديمية على تلامس الوالدين مع الرضيع في أسرع وقت ممكن بعد الولادة، للمساعدة في منع الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ للرضع، بالإضافة إلى ذلك، فإن الرضاعة الطبيعية قد تساعد أيضا على منع وفاة الرضيع، ومع ذلك لا ينبغي أيضا للأمهات النوم مع الرضع في أسرتهم.

21