نووي نصرالله وعروبة سعد الحريري

الجمعة 2016/02/19

بذل السيد نصرالله في خطابه الأخير جهودا جبارة لإقناع الكون كله بقدراته العسكرية الهائلة، والتي تشكل في مجموعها ما يعادل قنبلة نووية يمكن الحصول عليها عبر إطلاق بضعة صواريخ على حاويات مادة الأمونيا في حيفا. هذا المعطى يعني بالنسبة إلى السيد أن لبنان يملك قنبلة نووية نظريا، وإن كان لا يملكها فعليا.

لا نفهم لماذا لم يجد السيد نفسه معنيا بعد أن كشف عن هذا التفصيل شديد الأهمية بالركون إلى النهج الإيراني في التصرف، أي محاولة إجراء اتفاق مع الغرب والعالم يعيد إنتاج صورته، ويخرجه من دائرة التوصيفات الإرهابية، ويسمح بضخ الاستثمارات إلى لبنان مقابل التخلّي عن مثل هذا الطموح النووي. لماذا لا يعتمد السيد مثل هذا الخيار خصوصا أن النووي الخاص به زهيد الثمن والكلفة قياسا إلى الكلفة الضخمة للمشروع النووي الإيراني، الذي كلف مليارات الدولارات وتخلت عنه إيران صاغرة مقابل صيغة تسمح للنظام بالبقاء والاستمرار.

لا يبدو السيد مهتما بمثل هذه المقايضة. عملية الغوص في قلب خطابه تظهر بوضوح شديد أن النووي الفعلي الذي يسعى إلى تخصيبه ما هو إلا الحرص الشديد والواضح على صناعة حرب سنية شيعية. تستجيب هذه الفتنة المشتهاة لحالة إيران بعد الاتفاق النووي، حيث أن ما يفرضه من انفتاح على العالم يهدد بإسقاط جدران التجهيل والخوف وحجب المعلومات، ويمنع تاليا نشوء إمبراطورية الرعب والترهيب. هكذا ومن باب الحاجة الملحّة إلى العدو الذي يستبدل شيطنة أميركا التي لم تعد ممكنة، بات من الضروري خلق عدو يمكن استعماله لخلق حالة رعب ضخمة، من شأنها إسكات كل الأصوات المطالبة بالخبز والحرية في إيران خاصة، وفي الوسط الشيعي عامة.

المهمة كانت شديدة الصعوبة. السيد وجد نفسه إزاءها مضطرا إلى الاعتراف بضرورة استعمال أدبيات غير مناسبة للتحدث عن الموضوع السني، وربطه بإسرائيل التي تعلن على الدوام أن الأخطار الوجودية والأساسية التي تهدّد كيانها، إنما تعود بشكل حصري إلى إيران وحزب الله. لذا فإنها تسعى لرد هذه الأخطار عبر الحلف مع السنة الذي بات ممكنا أكثر وأكثر، بعد الانخراط السني الفاشل في الحرب السورية.

يأتي السيد على ذكر السنة مرارا وتكرارا وينسب إليهم مجموعة من العناوين التي تضعهم في حالة تكامل وجودي مع إسرائيل. يتجنب بشكل لا يمكن أن لا يكون مقصودا ذكر كلمة العرب، أو الإشارة بأيّ شكل من الأشكال إلى مفردة العروبة، وذلك على عكس التحديد الواضح والصريح للهوية في خطاب سعد الحريري في ذكرى اغتيال الرئيس رفيق الحريري، والذي ربطها بالعروبة بشكل حصري ونهائي.

مفارقات حادة تبرز أمام النظر حيث أن الزعيم السني الأبرز في لبنان سعد الحريري ألقى خطابا يكاد يكون خاليا من ذكر السنة وحافلا بالتأكيد على أولوية العروبة في تحديد الهوية، في حين أن نصرالله الزعيم الشيعي الأبرز في لبنان أسرف في ذكر السنة وشيطنتهم إلى حد كبير، وعمد إلى تغييب مفردة العروبة من خطابه.

كل هذا يعني أن إيران وصلت عبر مراكز الدراسات التي تعطي المعلومات للسيد نصرالله إلى قناعة راسخة، مفادها أن العروبة تشكل الخطر الوجودي والأساسي على إيران ومشاريعها، لأنها تشكل فعليا بنية قومية متخيلة عابرة للحدود والدول.

مفهوم القومية كما يراه بندكت أندرسن يتحدد في “أنها جماعة سياسية متخيلة حيث يشمل التخيل أنها محددة وسيدة أصلا”. مفردة “متخيلة” لا تعني أنها لا توجد سوى بالخيال، بل إنها ليست جماعة يعرف أفرادها بعضهم بعضا كما في العائلة، لكنها متصورة، حيث يمكن أن ينتمي المرء عبر القومية إلى مجموعة من ملايين الأشخاص الذين يتشارك معهم الانتماء القومي، من دون أن يرتبط بهم بروابط مباشرة. الجماعة المتخيلة ليست خيالية، بل هي جماعة واقعية في فعلها، وتأثيرها، ومن خلال واقعية الأدوات التي تستعملها في التعبير عن نفسها.

إصرار حزب الله على نفي العروبة من التداول في خطاب السيد، يجد تفسيره في المعطى الذي يقول إن الجماعة المتخيلة تزداد صلابة وقوة كلما تفككت الجماعات المباشرة التي تقع الطائفة على رأسها، حيث أن الإطار الواسع والعام، والذي يشكل الجسد المؤسس للجماعة المتخيلة، يقوم بمهمة تعويضية وجامعة، تكمن مهماتها في إقامة جماعة سياسية تسعى نحو الوحدة والسيادة.

هنا نصل إلى لبّ المعادلة التي تشكل المفصل الأساسي للمشروع الذي عبر عنه السيد نصرالله في خطابه، حيث أن العروبة بوصفها جماعة متخيلة تتلاشى وتندثر مع نمو وصعود الطائفة. نصرالله يستدعي إذن السنة كطائفة في محاولة للقضاء على العروبة التي تذوي وتتفكك بالطائفية.

الخطير في مفهوم العروبة أنه قادر على سلب إيران امتدادها في المنطقة، وحرمانها من التحول إلى الناطق الرسمي باسم الشيعة في كل العالم كما تحاول أن توحي حاليا، لأنها تنطوي على ذلك البعد الذي يجمع بين السنة والشيعة في إطار ثقافي وسياسي وتاريخي وواقعي موحد.

هذا الفرق بين نووي إيران ونصرالله القائم على الطائفية ونووي الحريري القائم على العروبة.

كاتب لبناني

7