نيامي تسلم طرابلس مسؤولا سابقا في نظام القذافي

السبت 2014/02/15
السلطات الليبية تتهم عبدالله منصور بالتخطيط لزعزعة الأوضاع الأمنية في البلاد

طرابلس - تسلمت ليبيا مسؤول ملف الإعلام في نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، عبد الله منصور، من قبل سلطات دولة النيجر، بعد أن تمّ إلقاء القبض عليه منذ عدة أيام.

جاء ذلك على لسان رئيس الوزراء الليبي، علي زيدان، في تصريح تلفزيوني، ظهر الجمعة، قال فيه، إنّ “منصور وضع تحت إمرة النائب العام، وسيتم التعامل معه وفق مقتضيات القوانين المحلية والدولية وهو الآن في ليبيا”، فيما لم يصدر تعليق رسمي عن السّلطات في النيجر.

وبحسب مصادر في سجن “الهضبة للإصلاح والتأهيل”، بالعاصمة طرابلس، فإن “عبد الله منصور، كان قد وصل صباح الجمعة، إلى السجن، لينضم إلى باقي قيادات النظام السابق الموقوفين هناك”، مشيرة إلى أنه من المحتمل أن يبدأ النائب العام التحقيق معه، مطلع الأسبوع المقبل.

وكان المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الليبية، سعيد الأسود، قد أكد في وقت سابق، إلقاء القبض على منصور، على أراضي النيجر، وأشار آنذاك إلى أن العمل مازال جارياً لبحث تفاصيل تسليمه للسلطات الليبية.

يشار إلى أن الحكومة الليبية، كانت قد أرسلت وفداً إلى النيجر، لحثّ السلطات هناك على تسليم الساعدي القذافي، نجل الرئيس الراحل، وعدد من المسؤولين العسكريين التابعين للنظام السّابق.

وقالت الحكومة في بيان، إنّها أرسلت إلى السلطات النيجرية أدلّة تثبت تورط منصور “في التخطيط لأعمال إرهابية تستهدف زعزعة ليبيا”.

واعتبرت نيامي بالتالي أنّ المسؤول الليبي السابق “انتهك التعهدات التي قطعها” ولم “يحترم شروط لجوئه”، بحسب البيان.

وتعهدت الحكومة بالإيفاء بالتزاماتها بأن يتمتع منصور بمحاكمة عادلة ونزيهة وفق المعايير الدولية.

2