نيجيريا تعيش على وقع التفجيرات بعد الانتخابات الرئاسية

الجمعة 2015/06/05
بوكو حرام يقض مضجع الشرطة والمدنيين في نيجيريا

كانو (نيجيريا) - قتل نحو 20 شخصا عندما فجر انتحاري نفسه في سوق الخميس بمنطقة جيميتا يولا في شمال شرق نيجيريا، حسبما ذكر شاهد عيان.

وقال شاهد العيان مايشانو يوبا إن الانفجار وقع "عند مدخل السوق، رأيت جثث نحو 20 شخصا منتشرة في جميع الأنحاء" . وفتشت الشرطة وعمال الإنقاذ موقع الانفجار بحثا عن متفجرات أخرى.

وقال عثمان أبو بركر، نائب مفتش شرطة ولاية أداماوا في تصريحات هاتفية إنه تم نقل الكثير من الضحايا إلى المستشفيات لكن عددهم المحدد مازال غير واضح . وقال إن نائب حاكم الولاية زار موقع الحادث في وقت متأخر من الخميس.

وقال ملام كبيرو، أحد سكان يولا إن الهجوم وقع في سوق يولا المركزي مساء الخميس وأن معظم الضحايا من الباعة الجائلين. وقال إنه أحصى 12 جثة على الأقل قبل وصول عمال الإنقاذ.

وكثفت جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة هجماتها منذ أن أدى الرئيس محمدو بوهاري القسم ليتولى الرئاسة رسميا الأسبوع الماضي. وكان بوهاري في تشاد لعقد محادثات بشأن جهوده الرامية لطرد المتمردين من نيجيريا.

كما قتل اربعة جنود على الاقل ومدنيان مساء الخميس بانفجارين وقع في مايدوغوري، وهي عاصمة في شمال شرق نيجيريا غالبا ما تشهد اعتداءات متمردي حركة بوكو حرام الاسلامية.

في مايدوغوري، قال اثنان من السكان فضلا عدم الكشف عن هويتهما ان شاحنة تنقل خشبا اجتازت عددا من نقاط المراقبة العسكرية قبل ان تنفجر قرب مدخل ثكنة مايمالاري عند الساعة 17,00 (16,00 تغ).

وقال احدهما "كانت عملية انتحارية استهدفت اخر نقطة مراقبة عسكرية بالقرب من ابواب الثكنة" مضيفا "قتل اربعة جنود على الاقل واصيب العديدون بجروح".

وقدم المواطن الاخر رواية مشابهة ولكنه لم يستطع تقديم اية حصيلة. وقال ان "القطاع طوق وابتعد السكان عن المكان خشية ردة الفعل الغاضبة من قبل الجنود".

1