نيجيريا: مقتل عشرة في تفجيرين انتحاريين

الجمعة 2015/07/03
الاتحاد الأوروبي يدعم السلطات النيجيرية في كفاحها ضد الإرهاب

مايدوجوري (نيجيريا) - قالت الشرطة النيجيرية إن تفجيرين انتحاريين في شمال شرق البلاد تسببا في مقتل عشرة أشخاص على الأقل مساء الخميس في أحدث الهجمات شبه اليومية التي يشتبه أنها من تدبير اسلاميين متشددين.

وقال اديرمي اوبادوكون قائد شرطة ولاية بورنو إن انتحارية قتلت سبعة وأصابت 13 في قرية مالاري على الطريق الرئيسي بين باما وكوندوجا بينما قتل انتحاري آخر ثلاثة في تفجير على نفس الطريق.

وقال مصدر عسكري إنه في الحالتين استهدف الانتحاريان مناطق مزدحمة حيث يبيع السكان الفاكهة على الطريق الواقع جنوب شرقي عاصمة الولاية مايدوجوري.

وقتل الالاف وشرد نحو 1.5 مليون شخص جراء حملة تشنها جماعة بوكو حرام المتشددة منذ ست سنوات لاقامة خلافة اسلامية في شمال شرق نيجيريا أكبر منتج للنفط في افريقيا.

من جهته، أدان الاتحاد الأوروبي هجمات إرهابية، استهدفت الخميس، مصلين مسلمين في قريتين شمال شرق ولاية بورنو النيجيرية، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 150 شخصا.

وأكدت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي "فيديريكا موغريني"، في بيان صحفي لها، "وقوف الاتحاد الأوروبي مع الشعب والسلطات النيجيرية في كفاحنا المشترك ضد الإرهاب".

وذكرت "موغريني" أن الاتحاد الأوروبي "قدم الشهر الماضي 21 مليون يورو كمساعدات إنسانية للنازحين في نيجيريا والدول المجاورة المتضررة من العنف والتنظيمات الإرهابية".

وأعربت المسؤولة الأوروبية في البيان عن ثقتها في "قدرة السلطات النيجيرية على مكافحة الإرهاب بكل عزم، فيما سيواصل الاتحاد الأوروبي دعم نيجيريا في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وكذلك معالجة الاحتياجات العاجلة."

ولقي العشرات من الأشخاص حتفهم، على يد مسلحين يشتبه أنهم ينتمون لجماعة "بوكو حرام" المتطرفة في قريتين شمال شرق نيجيريا.

وقال شهود عيان إن المسلحين استهدفوا عدة مساجد في البلدتين، وأطلقوا النار على مصلين في مساجدها بعد الإفطار وأردوهم قتلى.

1