نيران الاشتباكات لا تفرق بين الصحفيين والمقاتلين في أوكرانيا

الجمعة 2014/09/12
آنا نيستات: منظمة العفو الدولية قلقة على سلامة الصحفيين في مناطق النزاع

كييف- أفاد معهد الإعلام الأوكراني بمقتل 7 صحفيين منذ 2014 في أوكرانيا، التي تشهد اشتباكات بين الجيش الأوكراني وانفصاليين موالين لروسيا شرقي البلاد، وذلك في بحث خاصّ أصدره المعهد، حول “حرية التعبير” في البلاد.

وأشار البحث إلى تعرُّض 265 صحفيا لاعتداء، وعرقلة عمل الصحفيين في 119 واقعة، وفرض قيود مشددة على الصحفيين في 120 حادثة، في مختلف أنحاء البلاد.

ودعا المعهد الأوكراني، إلى إجراء تحقيق سريع في مقتل الصحفي الروسي “أندريه ستينين” في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون شرقي البلاد، لافتا إلى “ازدياد ممارسات التضييق والاعتقالات في حق الصحفيين في شبه جزيرة القرم”.

ونوه المعهد إلى أنَّ ستة من الصحفيين السبعة، الذين قتلوا، هم من جنسيات أجنبية، وهم المصور الفوتوغرافي الإيطالي “آندريا روكيلي” والصحفيون: الروسي “آندريه ستينين” و”إيغور كورنيليوك” وأنتوني فولوشين” و”آنتوليا كليان”، قضوا في الاشتباكات التي دارت في مدينة دونيتسك شرقي البلاد، إضافة إلى الصحفي الروسي “فيتشيسلاف فيريمي” الذي قتل في مدينة كييف الأوكرانية.

وكانت مديرة الأبحاث في منظمة العفو الدولية “امنيستي”، آنا نيستات، طالبت بالتحقيق في وفاة اندريه ستينين، المصور الصحفي الروسي في وكالة الأعلام الدولية للأخبار “روسيا سيجودنيا”، في أوكرانيا لتحديد ما إذا كان الهجوم الذي أدى إلى وفاته متعمدا أو عشوائيا.

وقالت نيستات إن منظمة العفو الدولية قلقة للغاية على سلامة الصحفيين مثل غيرهم من المدنيين الذين يعملون في مناطق النزاع.. مشيرة إلى أن وفاة ستينين قد تكون جريمة ويتطلب التحقيق فيها، وأضافت أنها لا تضمن أن العفو الدولية ستحقق في تلك القضية.

وأوضحت نيستات أن المنظمة تجري تحقيقا في الهجمات العشوائية وإلى أي مدى بعضها يرتقي إلى مستوى جرائم الحرب من كلا الجانبين، وقالت “بدأنا هذا التحقيق قبل عدة أسابيع، وأصعب جزء في أي صراع هو تحديد ما إذا كان الهجوم متعمدا أوعشوائيا”.

18