نيسان تزود سياراتها بتقنية تحذر السائقين عند الحاجة للماء

الأربعاء 2017/10/11
مفهوم جديد للقيادة

طوكيو - ابتكر عملاق صناعة السيارات الياباني نيسان نموذجا أوليا لمقعد مستشعر للعرق، يمكن أن يساعد في التقليل بصورة كبيرة من حوادث السير عبر تحذير السائقين بجفاف أجسامهم وأنهم بحاجة لشرب الماء.

ويبدو أن الشركة ارتكزت على دراسة أجرتها قبل فترة جامعة “لوفبرا” والمعهد الأوروبي لجفاف الجسم، حيث أشارت إلى أن السائقين الذين يستهلكون كميات قليلة من الماء هم الأكثر عرضة لارتكاب الهفوات على الطريق، تماما مثل الأخطاء التي يرتكبها من يسوق في حالة سكر.

ورغم ذلك، فإن ما يقارب ثلثي السائقين غير قادرين على التعرف على أعراض الجفاف، مثل التعب والدوخة والصداع وجفاف الفم، فضلا عن بطء رد الفعل، بحسب الخبراء الذين أعدوا الدراسة.

ووجد الباحثون أن سائقي السيارات الذين يستهلكون نحو 25 مل من الماء في الساعة، هم عرضة للقيام بأكثر من ضعف عدد الأخطاء على الطريق من أولئك الذين يشربون كميات مناسبة من المياه.

وتعاونت نيسان مع العلامة التجارية الهولندية دروغ لدمج تكنولوجيا الاستشعار الفائقة في سياراتها من طراز جوك والموجودة على عجلة القيادة والمقاعد الأمامية.

وتم صنع مقعد سيارة نيسان من مادة ذكية تسمى سواك، والتي يتغير لونها عندما تلامس العرق. وبفضل هذه التقنية المتطورة، يتغير اللون بحسب الحالة، فعندما يصاب الشخص بالجفاف يتحول الجهاز إلى اللون الأصفر وعند الارتواء يتحول إلى الأزرق.

نيسان تأمل في إنشاء نظام إنذار بسيط لكنه فعال في تنبيه السائقين إلى أنهم في حاجة إلى شرب المزيد من السوائل

ولا يقتصر عملها على ذلك، بل إنها تسلط الضوء على مخاطر الجفاف مع الأخطاء بما في ذلك الكبح في وقت متأخر، والانجراف داخل حارة وحتى عبور خطوط حارة أخرى.

ومن خلال هذا الابتكار، تأمل نيسان في إنشاء نظام إنذار بسيط لكنه فعال في تنبيه السائقين إلى أنهم في حاجة إلى شرب المزيد من السوائل.

ويقول هارغ شغار، المستشار الطبي لنيسان، إنه في حين أن العديد من الرياضيين على دراية جيدة بضرورة الحفاظ على رطوبة الجسم، فإن الكثير من الناس خارج المجال الرياضي ما زالوا غير مدركين لتأثير الجفاف على الأداء الفسيولوجي.

وأوضح أن تكنولوجيا استشعار العرق في السيارة هي وسيلة مبتكرة لتسليط الضوء على هذا الأمر وتساعد في الوقاية من خلال تحذير السائق مباشرة حتى يتجنب أي مكروه خلال السير على الطرقات.

وتعاونت شركة صناعة السيارات اليابانية مع سائق السباق لوكاس أوردونيز لاختبار كيفية عمل المقعد في استشعار العرق.

ويؤكد المسؤولون في الشركة أنه لا توجد في الوقت الحالي أي خطط لجلب المقعد ضمن خطط الإنتاج. وتعد نيسان من بين أبرز الشركات حول العالم التي تسعى لحقن سياراتها بتقنيات تكنولوجيا متطورة تساعد في تأمين حياة الركاب.

وكانت الشركة قد كشفت العام الماضي أنها ابتكرت نظاما تنبيهيا جديدا لعدم نسيان الأشياء وأيضا لعدم ترك الأطفال بالمقاعد الخلفية بعد تزايد حالات الوفيات جراء الاختناق المنجر عن غلق الأولياء السيارة وأبناؤهم بداخلها.

ويعمل النظام في المقاعد الخلفية لبعض موديلات نيسان الجديدة، وجاءت تلك الخطوة من الشركة العملاقة بعد تسجيل 37 حالة وفاة بسبب الاختناق داخل السيارات بالولايات المتحدة.

17