نيقوسيا تطلب استعادة منتجع فاروشا

السبت 2013/10/12
استعادة فاروشا يساهم في استعادة ثقة القبراصة اليوانيين في تركيا

أثينا- أعلن رئيس جمهورية قبرص نيكوس انستسيادس في أثينا أن حلا يشمل منتجع فاروشا السياحي السابق في فاماغوستا، سيساهم في الدفع بالمفاوضات مع الطرف التركي الذي يدير شمال قبرص المقسمة.

وقال انستسيادس عقب لقاء مع رئيس الوزراء اليوناني انطونيس ساماراس «اتفقنا على ضرورة إعطاء دفع جديد لهذا الحوار وخصوصا استعادة الثقة» بين الطرفين.

وجدد الرئيس القبرصي طلب القبارصة اليونانيين استعادة منتجع فاروشا السياحي والتجاري الرائد سابقا المغلق حاليا والخاضع إلى الإدارة التركية.

واعتبر انستسيادس أن استعادة فاروشا بناء على قرار الأمم المتحدة رقم 550 «سيساهم من جهة في استعادة ثقة القبراصة اليوانيين في تركيا عبر تسهيل الحوار، ومن جهة أخرى في تقارب المجموعتين اللتين ستعملان على إعادة إعمار فماغوستا التي بقيت غير آهلة بالسكان منذ 39 سنة».

من جانبه شدد ساماراس على «ضرورة الإعداد جيدا للمرحلة الجديدة من المفاوضات كي توحي بالأمل في حل يقوم على احترام حقوق الإنسان لكافة مواطني الجمهورية القبرصية».

وأعرب اوزديل نامي وزير خارجية جمهورية شمال قبرص التركية (المعلنة من طرف واحد) عن الأمل في استئناف الحوار والتوقيع على اتفاق بين القبارصة اليوانيين والأتراك «قبل مارس 2014»

وقال نامي في أنقرة «لا نطالب بأي شرط مسبق، نأمل في استئناف المفاوضات حيث توقفت».

واعتبرت الولايات المتحدة في نهاية سبتمبر إثر لقاء أجراه انستسيادس مع نائب الرئيس الأميركي في اشنطن، أنه من الضروري القيام «بدفع جديد» في مفاوضات السلام القبرصية.

وتنقسم قبرص حاليا إلى قسمين منذ اجتياح الجيش التركي ثلث البلاد الشمالي في 1974 ردا على انقلاب دبره قوميون قبارصة متطرفون بهدف ضم الجزيرة إلى اليونان.

5