نيكولا ديبوي: يجب البناء على معجزة الكان

مدرب مدغشقر يؤكد أن مشاعره تجاه منتخب البلاد واللاعبين ستظل كما هي بغض النظر عن وضعه مع الفريق.
السبت 2019/07/13
تجربة ملهمة

القاهرة – وصل حلم منتخب مدغشقر إلى نهايته ببطولة أمم أفريقيا لكرة القدم بعد مغادرة الفريق السباق من الثمن النهائي أمام تونس. وقال المدرب نيكولا ديبوي إن الفريق يواجه خطر أن يصبح إحدى عجائب البطولة “لمرة واحدة” ما لم تجر تغييرات جذرية على اللعبة في البلاد.

وتحدّت الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي توقعات كافة المراقبين ببلوغها دور الثمانية في أول ظهور لها في البطولة القارية.

لكن وفي أعقاب الهزيمة 3-0 أمام تونس الخميس، فإن ديبوي حذر من أن الطريق لا يزال طويلا أمام الفريق.

وقال المدرب الفرنسي “هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به مع منتخب مدغشقر. نحن بحاجة للبناء على ما أنجزناه من معجزة لنظهر أن العمل الشاق يأتي بثماره وإلا فإن هذه ستصبح مرة واحدة بلا رجعة”. وأضاف “سيكون من الصعب أن نقوم بما هو أفضل في المرة المقبلة”.

ولم يقترب المنتخب الوطني من التأهل لنهائيات كأس العالم ولم يشارك في تصفيات كأس الأمم الأفريقية حتى 1980.

وحتى بعد ذلك، انسحب الفريق عدة مرات خلال تسعينات القرن الماضي وتراجع إلى المركز 187 من بين 211 في تصنيف الاتحاد الدولي “الفيفا” في 2014.

وقال ديبوي إنه ليس على ثقة من أنه سيظل بمنصبه. وأضاف “أنا شخص لدي انتماء ومدغشقر تمثل الأولوية بالنسبة لي. لا أعرف ما إذا كانت أولويات مدغشقر هي الإبقاء عليّ لكن هذا لا يهم كثيرا”. وأكد أن مشاعره تجاه منتخب البلاد واللاعبين ستظل كما هي بغض النظر عن وضعه مع الفريق”.

وختم بالقول “لدي تعلق كبير باللاعبين والبلاد. سعدت كثيرا بالدعم الذي تلقيته من شعب مدغشقر”.

22