نيللي كريم تنتصر دراميا للمهمشين

الخميس 2016/09/08
نيللي كريم في "أمن قومي"

القاهرة- تعاقدت الفنانة المصرية نيللي كريم على بطولة مسلسل جديد لتخوض به السباق الدرامي في رمضان المقبل، والعمل الجديد يحمل عنوان “أمن قومي”، وهو من إنتاج جمال العدل وإخراج ابنه ماندو العدل وتأليف أمين جمال وعبدالله حسن.

وأفادت نيللي المعروفة بعشقها للأدوار الصعبة والمعقدة والمختلفة بأنها لا تهتم بخوض السباق الدرامي كل عام، ولكنها تركز كثيرا على السيناريو المقدم لها، وحضورها لا بد أن يكون له هدف ومعنى.

وأضافت نيللي “لا أبحث عن عمل درامي كل عام، ولكن السيناريوهات تجذبني وتخطف عقلي، وكل الأعمال الدرامية التي قدمتها في السنوات القليلة الماضية، أحببتها قبل أن أقوم بتمثيلها وتعاطفت مع كل شخصية”.

وأوضحت كريم أنها قدمت أدوارا كوميدية في بداية مشوارها الفني وودعتها الآن، ورأت خلال الفترة الأخيرة أنه حان الوقت لكي تساند المهمشين والفقراء وتدعمهم بأعمال تناقش قضاياهم، ولذلك تشعر بالراحة لما قدمته أخيرا في مسلسلات “ذات” و”سجن النسا” و”تحت السيطرة” و”سقوط حر”. وتطرقت النجمة المصرية ذات الملامح الأوروبية في مسلسلاتها إلى مشكلات المدمنين والمرضى النفسيين والسجناء.

ونجحت كريم في السنوات الأخيرة في احتلال مكانة هامة في الساحة الفنية، وباتت من الوجوه التي ينتظرها المشاهد بفضل أدوارها المركبة والمعقدة والتي تصدرت بها سباق الدراما الرمضانية خلال الأعوام السابقة، بداية من “ذات” مرورا بـ”سجن النسا”، ثم “تحت السيطرة” وصولا إلى “سقوط حر”.

وقدمت نيللي كريم في “تحت السيطرة” شخصية سيدة دخلت في دوامة من المشاكل الاجتماعية مع رفيق دربها، ثم واجهت اتهامات بقتله ودخلت على إثرها إلى مستشفى للأمراض النفسية والعقلية. وتمكن “تحت السيطرة” من خطف الأضواء وشد انتباه الجمهور في رمضان قبل الماضي، أي رمضان 2015، وأثار الجدل على الساحة الفنية في مصر.

وسردت قصة العمل، وهو من تأليف مريم نعوم وإخراج تامر محسن، حكاية بطلته “مريم” التي أدت دورها الممثلة نيللي كريم، أثناء محاولتها الخروج من دوامة تعاطي المخدرات والإدمان، بالشكل الذي لا يؤثر على علاقتها بزوجها ومن حولها، إلاّ أن مساعيها تعرضت لعدة سقطات بدءا من ظهور إشكاليات جديدة في حياتها ما إن وصلت إلى مصر بعد سنين قضتها في دبي.

واعتبر نقاد أن المسلسل التلفزيوني على خط تماس مع المدمنين، ويجعل المشاهد يغوص في حياتهم إلى درجات بعيدة ويكتشفهم عن قرب، ويحاول أن يقدم الحلول من خلال طرحه للأسباب بغض النظر عن كونها اجتماعية أو عاطفية أو اقتصادية أو غير ذلك.

16