نيمار يثأر لكتيبة السيليساو ويضعها في نصف النهائي

الاثنين 2016/08/15
لن تفلت مني هذه المرة

ريو دي جانيرو - أخيرا نجح النجم البرازيلي نيمار في تعويض عشاق السامبا ولو جزءا بسيطا عن خيبة الأمل التي رافقتهم في كأس العالم 2014 وتمكن من الارتقاء إلى مستوى المسؤولية والآمال وقاد منتخب بلاده المضيف إلى الدور نصف النهائي من مسابقة كرة القدم للرجال في أولمبياد ريو 2016، وذلك بتحقيق الفوز على الجار الكولومبي 2-0 السبت على “أرينا كورنثيانز” في ساو باولو بعد مباراة صعبة. وسجل نيمار الهدف الأول في الدقيقة 12 قبل أن يضيف لوان الثاني في الدقيقة 83.

وسيخفف هذا الهدف الضغط الهائل الذي عانى منه نيمار في الأسبوعين الأخيرين بعد أن عجز عن تقديم أي شيء يذكر في الدور الأول على غرار منتخب بلاده خصوصا في مباراتيه الأوليين ضد جنوب أفريقيا والعراق قبل أن يتنفس الصعداء برباعية نظيفة أمام الدنمارك.

ويأمل نجم برشلونة الأسباني الذي عانى الأمرين من التدخلات الكولومبية في مباراة كادت تفلت من يد الحكم خصوصا في الشوط الأول، في أن تتواصل الصحوة من أجل قيادة بلاده إلى اللقب الوحيد الغائب عن خزائنها.

والعقبة التالية قبل الوصول الى النهائي للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخ بلاده، ستكون هندوراس التي أكدت أنها فريق لا يستهان به بتاتا ببلوغها الدور نصف النهائي للمرة الأولى في رابع مشاركة لها.

ويسعى “السيليساو” دون شك إلى تجنب إحراج آخر على الأراضي البرازيلية التي عاشت كابوس مونديال 2014 حين خرج المنتخب دون نيمار المصاب بطريقة مذلة بعد أن سحقته ألمانيا 7-1 في نصف النهائي، وقد تكون منافسته في المباراة النهائية في 20 أغسطس الحالي على ملعب “ماراكانا” الأسطوري بعد أن تخطت البرتغال في ربع النهائي بنتيجة كاسحة 4-0.

السيليساو يسعى دون شك إلى تجنب إحراج آخر على الأراضي البرازيلية التي عاشت كابوس مونديال 2014 حين خرج المنتخب دون نيمار المصاب بطريقة مذلة

ولم تكن المواجهة مع الجارة كولومبيا سهلة وقد أعادت نيمار بالذاكرة إلى مونديال 2014 حين حرم من مواصلة المشوار مع بلاده بعد تعرضه لكسر في ظهره خلال لقاء الدور ربع النهائي أيضا. وتعرض نيمار في لقاء السبت لأخطاء جماعية تناوب عليها معظم لاعبي المنتخب الكولومبي لكنه تجنب الإصابة هذه المرة وثأر لنفسه من كولومبيا التي سقطت مرة أخرى أمام جارتها، علما وأن المنتخب الكولومبي كان طرفا في حرمان نجم برشلونة من مواصلة المشوار مع بلاده

في كوبا أميركا 2015 بعدما أوقف لأربع مباريات بسبب نطحه جيسون مورييو بعد انتهاء اللقاء الذي خسرته بلاده 0-1 في الدور الأول. وبدوره، ثأر المنتخب الألماني من نظيره البرتغالي وبلغ الدور نصف النهائي بعد أن سحقه 4-0 في العاصمة برازيليا.

ويدين المنتخب الألماني بتأهله إلى نصف النهائي للمرة الثالثة في تاريخه بعد العام 1964 عندما خرج على يد تشيكوسلوفاكيا (1-2) وعام 1988 حين خاض مشاركته الأولمبية الأخيرة وخرج على يد البرازيل بركلات الترجيح، إلى لاعب أرسنال الإنكليزي المتألق سيرج غنابري الذي مهد الطريق أمام بلاده بتسجيل الهدف الأول في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول إثر تمريرة من يوليان براندت، معززا صدارته في ترتيب الهدافين برصيد 6 أهداف. وثأر غنابري بأفضل طريقة من البرتغال لأنه كان شخصيا ضمن التشكيلة التي خسرت بخماسية نظيفة العام الماضي في بطولة أوروبا.

وتتواجه ألمانيا في نصف النهائي المقرر الأربعاء المقبل في ساو باولو مع نيجيريا بطلة 1996 ووصيفة بطلة 2008 والتي تخطت عقبة الدنمارك بالفوز عليها 2-0. وتدين نيجيريا بفوزها إلى جون أوبي ميكل الذي سجل الهدف الأول من داخل المنطقة إثر تمريرة من إيموه إيزيكييل، ثم نفذ ركلة ركنية التي جاء منها الهدف الثاني عبر كرة رأسية لأمينو عمر.

22