نيمار يطارد أرقام الأسطورة بيليه

مهاجم سان جرمان يملك 64 هدفا متقدما بهدفين على رونالدو وبفارق 13 هدفا خلف بيليه الذي يتصدر القائمة برصيد 77 هدفا.
الخميس 2020/10/15
إنذار شديد اللهجة

لاباز – نجح نيمار في تجاوز الظاهرة رونالدو وتقدم إلى المركز الثاني خلف بيليه في قائمة هدافي منتخب البرازيل عبر العصور بعد ثلاثيته خلال الانتصار 4-2 على بيرو في تصفيات كأس العالم لكرة القدم.

ويملك مهاجم باريس سان جرمان الآن 64 هدفا متقدما بهدفين على رونالدو وبفارق 13 هدفا خلف بيليه الذي يتصدر القائمة برصيد 77 هدفا وفقا لإحصاء الاتحاد الدولي (الفيفا). وكان تيتي مدرب البرازيل مترددا في مقارنة نجمه الحالي مع اللاعبين العظماء السابقين. وقال “من الظلم عقد هذه المقارنات. ما يمكنني قوله هو أن نيمار لديه أشياء لا يمكن توقعها”. وتابع “إنه القوس والسهم، ولاعب يستطيع صنع واستغلال الفرص. يتحسن بمرور الوقت وينضج”.

وفي مباراة الثلاثاء عادل نيمار ثم تجاوز رونالدو بهدفين من ركلتي جزاء قبل أن يحرز هدفه الدولي 64 في الوقت المحتسب بدل الضائع. واحتفل المهاجم البالغ من العمر 28 عاما بالإشارة إلى رقم 9 بيديه تكريما على ما يبدو لرونالدو مهاجم برشلونة وريال مدريد السابق. وأحرز نيمار، الذي خاض مباراته الدولية الأولى عام 2010، أهدافه 64 في 103 مباراة دولية.

إنذار جديد

وجّه المنتخب البرازيلي إنذارا جديدا إلى باقي منافسيه في تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022 بقطر، وحقق الفريق انتصاره الثاني على التوالي.

ورفع المنتخب البرازيلي رصيده إلى ست نقاط من انتصارين متتاليين ليتصدر جدول التصفيات بفارق الأهداف فقط أمام نظيره الأرجنتيني فيما تجمد رصيد بيرو عند نقطة واحدة من مباراتين.

وشهدت المباراة طرد اللاعب كارلوس زامبرانو من بيرو في الدقيقة 89 بعد ثلاث دقائق فقط من طرد زميله كارلوس كاسيدا خلال تواجده بين البدلاء. ورغم الأداء القوي من منتخب بيرو في معظم فترات المباراة وتفوقه على الضيوف أحيانا، حافظ المنتخب البرازيلي على سجله الرائع في مواجهة بيرو بتصفيات بطولات كأس العالم حيث لم يسبق للسامبا أن خسرت أمام بيرو في تصفيات المونديال.

ميسي حقق أول فوز له على المنتخب البوليفي
ميسي حقق أول فوز له على المنتخب البوليفي

في لاباز عاصمة بوليفيا، كسر المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم ومهاجمه الشهير ليونيل ميسي عقدة “لاباز” وحقق الفريق أول فوز له على المنتخب البوليفي في عقر داره منذ 15 عاما وتغلب عليه 2-1 ورغم الأداء الباهت للتانغو الأرجنتيني للمباراة الثانية على التوالي، حقق الفريق انتصاره الثاني على التوالي في التصفيات ورفع رصيده إلى ست نقاط.

وظهر المنتخب الأرجنتيني في هذه المباراة بمستو أقل مما كان عليه عندما حقق الفوز المتواضع 1-0 على الإكوادور الخميس الماضي في بداية مسيرته بالتصفيات.

وفي المقابل، استعاد المنتخب البوليفي بعض اتزانه بعد الهزيمة الثقيلة 0- 5 أمام البرازيل في الجولة الأولى الجمعة الماضية واستغل إقامة المباراة في لاباز على ارتفاع أكثر من 3600 متر فوق مستوى سطح البحر وأحرج المنتخب الأرجنتيني بقيادة نجمه الشهير ليونيل ميسي لكنه سقط في النهاية أمام خبرة التانغو.

كسر القاعدة

وبهذا، حقق ميسي أول فوز له على المنتخب البوليفي في العاصمة لاباز ليكسر العقدة التي لازمته مع المنتخب الأرجنتيني في عاصمة بوليفيا. وعلى مدار 15 عاما هي مسيرة ميسي مع المنتخب الأرجنتيني حتى الآن، لم ينجح الفريق قبل المباراة في تحقيق أي فوز على نظيره البوليفي في عقر داره بالعاصمة لاباز.

وكان آخر فوز سابق للمنتخب الأرجنتيني على نظيره البوليفي في لاباز عندما تغلب عليه 2-1 في 26 مارس 2005 قبل ثلاثة شهور على بداية المسيرة الدولية لميسي مع المنتخب الأرجنتيني من خلال المشاركة أمام باراغواي في 29 يونيو 2005 بعد خمسة أيام من احتفال اللاعب بعيد ميلاده السابع عشر.

23