نيمار يعود إلى افتعال أزمات

اللاعب البرازيلي اتهم المدرب توخيل بتعمد عدم إشراكه في المباريات التي سبقت موقعة دورتموند.
الخميس 2020/02/27
لاعب مزاجي

باريس – كشف تقرير صحافي فرنسي الأربعاء عن أزمة جديدة افتعلها البرازيلي نيمار نجم باريس سان جرمان قبل مباراة بوروسيا دورتموند الأخيرة والتي خسرها الفريق الباريسي بهدفين مقابل هدف خارج ملعبه ضمن ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وخرج نيمار عقب المباراة بتصريح مفاجئ مؤكدا أنه لم يكن جاهزا بالقدر الكافي لخوض اللقاء، بسبب رفض الجهاز الفني الدفع به في المباريات الأربع التي سبقت مواجهة دورتموند.

ومن جانبها قالت صحيفة “ليكيب” الفرنسية، إن نيمار رفض خوض التدريبات في اليوم التالي لمباراة ديجون لمسابقة كأس فرنسا والتي سبقت موقعة دورتموند بستة أيام. وجاء قرار نيمار بسبب غضبه الشديد من مدربه توماس توخيل الذي لم يشركه في المباراة.

وقالت الصحيفة “في اليوم التالي لمباراة ديجون كان من المفترض أن يخوض نيمار المران كاملا مع اللاعبين الذين لم يشاركوا في تلك المواجهة، لكن عندما طلب منه المدرب النزول لأرض الملعب رد “سأستريح”.

تهدئة الأجواء

كان توماس توخيل وفي مسعى منه لتخفيف الضغط على النجم البرازيلي، رفض إلقاء اللوم على نيمار بعد واقعة طرده خلال مباراة بوردو الأحد الماضي في منافسات الدوري الفرنسي.

وحصل نيمار على بطاقة صفراء أولى في نهاية الشوط الأول قبل أن يحصل على البطاقة الصفراء الثانية ومن ثم الحمراء.

وسئل توخيل في المؤتمر الصحافي الذي أعقب المباراة عما إذا كان يلوم نيمار على طرده، فردّ بأن “خصمه ارتكب خطأ قبله لكن الحكم قرر استمرار اللعب”.

أداء باهت

قال “لم أر هذا أبدا، وبعد ذلك، كان نيمار غاضبا، في الأول والأخير هو إنسان، الموقف كان غريبا جدا.وتحدث توخيل عن معاناة فريقه الدفاعية بعدما استقبل 7 أهداف في مباراتين في الدوري، وقال “أداؤنا كان غريبا جدا، لقد افتقرنا للعقلية في الشوط الأول من مباراة أميان وهو ما أدى إلى تباعد الخطوط وانعكس سلبا على أداء اللاعبين”. 

وختم “بعد هزيمة دوري الأبطال كان من الصعب استعادة الثقة، أفضل شيء كان تحقيق الفوز، فهو يعطيك أسسا جيدة للتحسن والتحليل والاستفادة”.

23