نيوزيلندا تنضم للتحالف ضد مقاتلي "داعش" في العراق

الثلاثاء 2015/02/24
العسكريون النيوزيلنديون سيتمركزون في قاعدة التاجي شمال بغداد

ولنغتون - قالت الحكومة النيوزيلندية الثلاثاء إن نيوزيلندا سترسل جنودا للمساعدة في تدريب القوات المسلحة العراقية في قتال متشددي تنظيم الدولة الإسلامية ولكنها لن تتدخل في المعارك.

وقال رئيس الوزراء النيوزيلندي جون كي إن ما يصل إلى 143 فردا من قوات الدفاع النيوزيلندية سينضمون إلى استراليا في تدريب القوات العراقية.

وأضاف كي في بيان أمام البرلمان النيوزيلندي إن"إرسال جنودنا إلى العراق ليس قرارا سهلا ولكنه القرار الصائب."

وقال كي "لا يمكننا ولا ينبغي بنا شن المعارك في العراق بدلا منهم وفي الواقع العراق لا يريد ان نفعل ذلك".

واضاف ان "جيشنا يمكنه لعب دور في تعزيز مؤهلات وقدرات القوات العراقية لتتمكن من مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية بمفردها".

واوضح جون كي ان نيوزيلندا جزء من تحالف دولي يضم 62 بلدا ضد جهاديي "الدولة الاسلامية"، مشيرا الى ان العسكريين النيوزيلنديين سيتمركزون على ما يبدو في قاعدة التاجي شمال بغداد، مع القوات الاسترالية.

وقال كي إن على نيوزيلندا واجبا للانضمام إلى الدول الأخرى لمساعدة العراق في قتال تنظيم الدولة الإسلامية ولدعم الاستقرار وسيادة القانون. وستتم مراجعة هذه المهمة بعد تسعة أشهر ولن تستمر أكثر من عامين.

وستحدد المهلة لستة اشهر اولا ثم تمدد لفترة لا تتجاوز السنتين.

وأبدت معظم الأحزاب السياسية اعتراضها على إرسال هؤلاء العسكريين خلال مناقشة أعقبت بيان كي ومن بينها حزبان صغيران يدعمان حكومة يمين الوسط.

وكان كي قد قال العام الماضي إن الأخطار التي يشكلها تنظيم الدولة الإسلامية على نيوزيلندا زادت مع وضع ما يتراوح بين 35 و40 نيوزيلندا تحت المراقبة بسبب دعمهم للمتشددين.

وأرسلت نيوزيلندا قوات مقاتلة إلى أفغانستان ولكنها امتنعت عن المشاركة في حرب الخليج الثانية.

1