نيوكاسل ينهي مسيرة تشيلسي الخالية من الهزائم

الأحد 2014/12/07
رأسية البديل دروغبا لم تمنح الفوز لتشيلسي رغم سيطرته الميدانية

لندن- ألحق نيوكاسل أول خسارة بتشيلسي هذا الموسم في الدوري الإنكليزي، بعدما تغلب عليه بهدفين مقابل هدف ضمن منافسات الجولة الـ15 من المسابقة أمس السبت على ملعب “سانت جيمس بارك”.

أحرز البديل بابيس سيسيه هدفي نيوكاسل في الدقيقتين 57 و78، بينما أحرز هدف “البلوز” الوحيد البديل ديديه دروغبا في الدقيقة 83، بهذه النتيجة فقد الفريق الضيف أول 3 نقاط في المسابقة، ليتجمد رصيده عند 36 نقطة في الصدارة، ويرتفع رصيد نيوكاسل إلى 23 نقطة في المركز السابع.

وبهذا الفوز أنهى نيوكاسل يونايتد مسيرة تشيلسي الخالية من الهزائم في 23 مباراة متتالية، فهي الهزيمة الأولى لـ”البلوز” الذي يقوده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو منذ إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي أمام أتليتيكو مدريد.

بدأ نيوكاسل المباراة بخطة 4 - 3 -2 1 معتمدا على سامي أميوبي وإيوزي بيريز وريمي كابيلا في الأمام، بينما اعتمد تشيلسي على طريقة 4 - 2 - 3 - 1 المتوازنة دفاعيا وهجوميا، حيث لعب برأس حربة دييغو كوستا ومن خلفه هازارد وأوسكار وويليان.

سيطر الفريق الضيف على مجريات اللقاء، وبدت رغبته الكبيرة في إحراز هدف مبكر عن طريق تحركات أوسكار وويليان وانطلاقات هازارد وكوستا، وهو ما جعل نيوكاسل يعتمد على الحذر الدفاعي والتكتل في وسط الملعب، والانطلاق بمرتدات سريعة.

وكاد البرازيلي ويليان أن يحرز الهدف الأول لـ”البلوز”، من تسديدة قوية خارج منطقة الجزاء، مستغلا انطلاقة هازارد الذي أرسل عرضية للأول، لكن الكرة تضل طريقها إلى الشباك في الدقيقة 11.

وواصلت منظومة “البلوز” هجومها الكاسح، ولجأ لاعبوه للتسديدات البعيدة من أوسكار وهازارد وويليان على أمل ضرب التكتلات الدفاعية، في حين تحرك نيوكاسل في العمق عن طريق سيسوكو وشيخ إسماعيل تيوتي. لم تنجح محاولات “البلوز” الذي استحوذ على الكرة بنسبة 56 بالمئة، في إحراز هدف السبق، حتى انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي دون أهداف.

أنهى نيوكاسل يونايتد مسيرة تشيلسي الخالية من الهزائم في 23 مباراة متتالية، منذ إياب قبل نهائي دوري أبطال أوروبا العام الماضي

اضطر نيوكاسل مع بداية الشوط الثاني للدفع بالحارس الثالث جالك النويك مكان روبرت ألويت بسبب الإصابة، كما تم الدفع ببابيس سيسيه مكان ريمي كابيلا لتنشيط الجانب الهجومي، بينما واصل “البلوز” سيطرته الهجومية.

وعلى عكس سير اللقاء، استثمر نيوكاسل تبديلاته، حيث استطاع سيسيه إحراز الهدف الأول في المباراة في الدقيقة 57، حيث لم يجد أي صعوبة في إسكانها الشباك مستغلا عرضية أميوبي.

حاول جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي إنقاذ ما يمكن إنقاذه، فأشرك شورليه ودروغبا ولويس مكان أوسكار وويليان وأزيبليكويتا، واعتمد على مهاجمين في الأمام.

تبديلات مورينيو زادت الضغط الهجومي الكاسح لـ”البلوز”، إلاّ أن أصحاب الأرض اعتمدوا على التكتل الدفاعي الكامل، أو بما يسمى “خطة الحافلة” مع اللجوء إلى الهجمات المرتدة الخطيرة عن طريق سيسيه وسيسوكو.

وكاد تشيلسي يتعادل عن طريق تسديدة هازارد التي ارتطمت في القائم في الدقيقة 78، قبل أن يعاقبه نيوكاسل بهدف ثان من مرتدة رائعة عن طريق سيسوكو الذي ارتدت تسديدته من الدفاع، لتصل لسيسيه ليضعها بسهولة داخل الشباك لتصبح النتيجة هدفين نظيفين. تعرض لاعب نيوكاسل ستيفن تايلور للطرد في الدقيقة 81، قبل أن يقلص دروغبا النتيجة لـ”البلوز” من رأسية رائعة من صناعة فابريغاس، لتصبح النتيجة تقدم أصحاب الأرض بهدفين مقابل هدف للبلوز في الدقيقة 83.

محاولات وتسديدات كوستا ودروغبا الخطيرة في الدقائق الأخيرة المثيرة، لم تصنع الفارق ولم تسفر عن جديد، في ظل البسالة الدفاعية لأصحاب الأرض، لينتهي اللقاء بفوز نيوكاسل بهدفين مقابل هدف لـ”البلوز”. ولم يحقق تشيلسي أي فوز على ملعب نيوكاسل منذ الثالث من ديسمبر 2011.

وتجد الإشارة إلى أن لاعب الوسط الإيفواري الدولي شيخ إسماعيل تيوتي، كان قد اعتذر قبل مباراة أمس السبت لمسؤولي ناديه، بعد انتشار تسجيل فيديو له، وهو يقود سيارته حاملا زجاجة خمر في يده. ويعتقد أنه تم تسجيل هذا الفيديو لتيوتي (28 عاما) في بلده الكوت ديفوار في وقت سابق، وسرعان ما انتشر المقطع في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي.

وقال تيوتي: “نادم بشدة على تصرفي..”. وتابع: “أدرك كلاعب محترف أن لديّ مسؤولية تجاه الناس، بما في ذلك النادي وجماهيره، ومن المهم بالنسبة إليّ أن أكون نموذجا جيدا للآخرين من خلال سلوكي داخل الملعب وخارجه”.

وأصدر نيوكاسل بيانا أكد من خلاله أنه اطلع على فيديو لشيخ تيوتي، وهو يقود سيارته حاملا في يده زجاجة من الخمر، وأن هذا التصرف غير مقبول، وأنه تم التحدث مع اللاعب لتذكيره بمسؤولياته الهائلة كممثل لنيوكاسل يونايتد.

23