نيويورك تايمز تحصد نجاح خطتها الرقمية بالأرقام

عدد مشتركي الصحيفة الأميركية وفي نهاية يونيو بلغ 2.89 مليون شخص بالنسخة الرقمية حصرا و3.8 مليون شخص في المجموع.
الجمعة 2018/08/10
خطة ناجعة

نيويورك – تواصل صحيفة “نيويورك تايمز” حصد النتائج الإيجابية في سياستها الرقمية  إذ تقترب من عتبة أربعة ملايين مشترك بعد تسجيلها 109 آلاف مشترك إضافي في نسخها الرقمية وحدها في الربع الثاني من العام الحالي.

وبلغ عدد مشتركي الصحيفة الأميركية وفي نهاية يونيو، 2.89 مليون شخص بالنسخة الرقمية حصرا و3.8 مليون شخص في المجموع بما يشمل القراء الذين لا يتلقون سوى النسخ المطبوعة.

ومنذ نهاية 2016، بعد الحملة الرئاسية الأميركية التي شكلت مرحلة ازدهار للصحيفة، ازداد عدد مشتركي “نيويورك تايمز” بواقع حوالي مليون شخص.

وشكلت عائدات الاشتراكات في الربع الثاني من 2018 ما نسبته 62.8 بالمئة من إجمالي إيرادات المجموعة، أي ما يقرب من ثلثي العائدات في مقابل النصف فقط (50.5  بالمئة) قبل خمس سنوات.

وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة مارك تومسون في بيان نشرته “نيويورك تايمز” بمناسبة الإعلان عن النتائج الفصلية للربع الثاني الأربعاء، “لا نزال نظن أن ثمة إمكانية كبيرة لتوسيع هذه القاعدة (من المشتركين) بشكل ملموس”.

مارك تومسون: لا نزال نظن أن ثمة إمكانية كبيرة لتوسيع قاعدة المشتركين بشكل ملموس
مارك تومسون: لا نزال نظن أن ثمة إمكانية كبيرة لتوسيع قاعدة المشتركين بشكل ملموس

ويعوّض هذا النمو جزئيا التراجع في الواردات الإعلانية. وسجلت الاشتراكات ارتفاعا بنسبة 4.2 بالمئة خلال عام، فيما شهدت الواردات الإعلانية تراجعا بنسبة 9.9 بالمئة.

وفي المقارنة مع الفترة عينها قبل خمس سنوات في 2013، تراجعت الإيرادات الإعلانية بنسبة كبيرة بلغت 42 بالمئة.

حتى أن الإيرادات المتأتية من الإعلانات عبر الإنترنت وحدها، والتي تشكل عادة محركا أساسيا للنمو، تراجعت مقارنة مع الفترة عينها في 2017 بنسبة 7.5 بالمئة. وفي المحصلة، بلغت إيرادات الصحيفة 414 مليون دولار في ارتفاع نسبته 4.2 بالمئة خلال عام. أما صافي الأرباح فقد بلغ 23 مليون دولار بارتفاع نسبته 51 بالمئة مرده بشكل خاص يعود إلى نسب تضخم إيجابية.

ويبدو أن خطط تومسون تثبت نجاحها مع مرور الوقت، فقد صرح في وقت سابق “خطتنا هي أن نخدم المشتركين في خدمة الطباعة طالما استطعنا ذلك، ولكن في الوقت نفسه نركز على بناء الأعمال الرقمية، حتى تكون لدينا شركة ناجحة متنامية وعملية إخبارية ناجحة بعد فترة طويلة من الطباعة”.

وكانت نيويورك تايمز تعاني مثل بقية المؤسسات الإعلامية، التي شهدت تراجعا في العائدات الإعلانية، لكنها سرعان ما استعادت توازنها بفضل الاشتراكات الرقمية.

وشجعت على الاشتراك في نسختها الرقمية، عندما سمحت العام الماضي باستفادة المشتركين الجدد لمدة سنة من خدمة الدرجة الأولى في منصة “سبوتيفاي” الموسيقية، بموجب شراكة عقدت بين المجموعتين.

ولا يشمل هذا العرض من هم أصلا مشتركون في نيويورك تايمز أو سبوتيفاي وهو محصور بسكان الولايات المتحدة، على ما جاء في بيان مشترك صادر عن الشركتين.

وفي مقابل خمسة دولارات في الأسبوع، يتسنى لأصحاب الاشتراكات الجديدة النفاذ إلى رزمة “أول أكسس” في نيويورك تايمز التي تشمل كل محتويات الصحيفة، من نصوص وصور وأشرطة فيديو وملفات البث الرقمي، فضلا عن كل الأغاني المتاحة على سبوتيفاي التي يمكن تحميلها والاستماع إليها من دون إنترنت.

18