"هاتريك" كاين يرفع أمل الأسود الثلاثة في المونديال


مدرب منتخب انكلترا غير راض على أداء فريقه بعد فوزه بسته أهداف على بنما وبلوغ ثمن النهائي.
الأحد 2018/06/24
لاعب يدخل التاريخ

موسكو– ضمنت انكلترا بلوغ الدور ثمن النهائي لكأس العالم في كرة القدم 2018، بفضل فوزها الكبير على بنما الأحد في مباراة سجل فيها قائدها هاري كاين “هاتريك” جعله متصدرا لترتيب الهدافين، وفي نتيجة صبت أيضا لصالح بلجيكا.

وضمن المنتخبان الأوروبيان العبور الى الدور المقبل عن المجموعة السابعة، بينما فقدت بنما وتونس أي أمل بالمنافسة على بطاقتيها.

وواصل كاين (24 عاما) مهاجم توتنهام هوتسبر الانكليزي، تقديم أداء تهديفي لافت في المونديال الحالي، مسجلا هدفين على الأقل للمباراة الثانية تواليا. وبعد تسجيله هدفي الفوز على تونس (2-1) في الجولة الأولى، سجل كاين ثلاثية الأحد في مرمى بنما، صبت لصالح الفوز الساحق الذي حققه منتخب بلاده (6-1).

وانفرد كاين، هداف الدوري الانكليزي مرتين، بصدارة هدافي المونديال (5)، متقدما على البرتغالي كريستيانو رونالدو والبلجيكي روميلو لوكاكو (4).

ومع فوزه الثاني في مباراتين، تأهل منتخب “الأسود الثلاثة” الى الدور ثمن النهائي، برفقة بلجيكا التي تأكذ تأهلها رسميا بعدما كانت تغلبت السبت على تونس 5-2، عقب فوزها في المباراة الأولى على بنما 3-صفر.

وقال كاين بعد المباراة”رائع! (…) أنا فخور جدا بزملائي. نستمتع فقط بالتواجد هنا. كنا نعرف ان الأمور ستكون صعبة، لكن كل شيء بدأ يسير على ما يرام (…) النتيجة مذهلة، من الرائع العبور” الى ثمن النهائي.

وقدمت التشكيلة التي يشرف عليها المدرب غاريث ساوثغيت، أداء هجوميا قويا ضد بنما المشاركة للمرة الأولى في نهائيات كأس العالم. كما أثبتت التشكيلة الراهنة الشابة قدرتها على تقديم بداية جيدة للمونديال، علما ان المنتخب سجل اليوم أكبر عدد من الاهداف منذ نهائي مونديال 1966 الذي توج به على أرضه (4-2 ضد ألمانيا الغربية).

وقال ساوثغيت “كنت قلقا بعض الشيء في البداية، كانوا (بنما) يلعبون بستة لاعبين في الدفاع وثلاثة في الوسط، لكن ما ان بدأنا بالعمل (كانت النتيجة ايجابية). اعتقد اننا قدمنا لمحات جيدة جدا خلال 35 دقيقة”.

وأبدى ساوثغيت المدير الفني لإنكلترا عدم رضاه بمستوى لاعبيه رغم الفوز الكاسح على بنما بستة أهداف لهدف في الجولة الثانية للمجموعة السابعة من بطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وفي مؤتمر صحفي، ، قال ساوثغيت “إنني أكون شديد الحساسية ، لكنني لم أحب الأداء بشكل خاص”.

وأضاف “لم يعجبني البداية ولم يعجبني الهدف في النهاية، وأعتقد أننا لعبنا بعض الأشياء الجيدة بالفعل لمدة 35 أو 40 دقيقة”.

وأوضح “الشوط الثاني كان صعبًا للغاية، فقد تحدثنا عن أهمية تسجيل هدف واحد آخر لنكون في قمة المجموعة، وهذا هو السبب في أن الهدف الذي سجل في النهاية بمرمانا كان مخيبًا للآمال”.

وتابع ساوثغيت تصريحاته قائلًا “لكن بالنسبة للجميع، بعد العمل الذي قمنا به خلال الأسابيع الأربعة الماضية، كان من المفيد رؤية كيف يلعبون ويتمتعون بكرة القدم الخاصة بهم وأنا متأكد من أن الجميع في المنزل يتمتعون بها أيضًا”.

واختتم مدرب إنكلترا تصريحاته بالقول “لقد كان رائعًا للقبطان هاري كين تسجيل ثلاثة أهداف، أنا متأكد من أنه كان يود البقاء، ولكن يتعين علينا إشراك جميع اللاعبين، وكانت هناك بعض التحديات”.