هادي البحرة: التحالف الدولي يغض الطرف عن جرائم الأسد

الثلاثاء 2014/11/11
البحرة يعبر عن أسفه لان التحالف "يتجاهل بالكامل" مقاتلي الجيش السوري الحر

لندن - اعرب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة الثلاثاء لصحيفة الغارديان عن اسفه لان التحالف الدولي الذي التزم مقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية "يغض النظر" عن تجاوزات نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

وفي المقابلة التي جاءت بعنوان "رئيس المعارضة السورية: التحالف يغض الطرف عن جرائم الاسد" والتي أجراها إيان بلاك محرر شؤون الشرق الاوسط، يقول البحرة إن الهجمات تحت القيادة الاميركية على مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية جاءت نتيجة لسياسة مشوشة "تغض الطرف" عن جرائم الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال البحرة للغارديان "الائتلاف يقاتل اعراض المشكلة، وهي "داعش"، دون التعامل مع سببها وهو النظام. والناس يشاهدون طائرات الائتلاف تضرب اهداف "داعش" وتغض الطرف عن قوات الاسد التي تلقي بالبراميل الحارقة على المدنيين وتضربهم بالصواريخ في حلب وغيرها".

وقال البحرة في مقابلة مع صحيفة الغارديان ان "التحالف يقاتل ظاهر المشكلة الذي هو الدولة الاسلامية من دون مهاجمة اصل المشكلة الذي هو نظام" بشار الاسد.

واضاف هذا المسؤول في المعارضة التي توصف بالمعتدلة، بعد مقابلة وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الاثنين في لندن ان "التحالف يضرب اهدافا للدولة الاسلامية لكنه يغض النظر عندما يستخدم طيران الاسد البراميل المتفجرة والصواريخ ضد اهداف مدنية في حلب او في اماكن اخرى".

وتابع البحرة "لدينا انطباع بان التحالف وقوات الاسد تعمل في اتجاه واحد بما ان الاسد يتحرك بحرية".

وعبر البحرة عن اسفه ايضا لان التحالف "يتجاهل بالكامل" مقاتلي الجيش السوري الحر الذين يمكن ان تكون معرفتهم بالارض مفيدة له. وقال ان "ذلك يضعف التحالف الدولي لانه لا يحقق نتائج على الارض والضربات الجوية وحدها لن تسمح بكسب المعركة ضد التطرف".

واعتبر رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض من جهة اخرى ان اتفاقا محتملا لوقف اطلاق نار محلي لن يفيد سوى النظام الا اذا ترافق مع حل سياسي شامل.

واكد الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين استعداد بلاده لدراسة المبادرة التي طرحها المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا والمتعلقة "بتجميد" القتال في حلب (شمال)، حسب ما اوردت صفحة الرئاسة السورية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

1