هاري كاين هداف 2017 في الدوري الإنكليزي

الخميس 2017/12/28

لندن - ختم هاري كاين سنة 2017 بأفضل ما يمكن: مع "هاتريك" ثان خلال أيام، بات هداف الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الموسم الماضي، أفضل مسجل في هذه السنة، وحطم رقما قياسيا محليا يعود إلى 22 عاما.

في مباراة توتنهام هوتسبر أمام ضيفه ساوثهامبتون، سجل كاين (24 عاما) ثلاثة أهداف ليقود فريقه إلى الفوز 2-5، ويصبح مع 56 هدفا في مختلف المسابقات مع النادي والمنتخب الإنكليزي، أفضل هداف في 2017، متقدما على أفضل لاعبين في العالم خلال الأعوام الماضية، الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

كما انفرد كاين بالرقم القياسي لعدد الأهداف خلال سنة في الدوري الإنكليزي، مع 39 هدفا خلال 2017، بزيادة ثلاثة عن حامل الرقم السابق آلن شيرر، والذي حقق إنجازه مع بلاكبيرن روفرز في 1995.

اللافت أيضا أن كاين حقق هذا الإنجاز على الملعب الذي يعد “رمز” كرة القدم الإنكليزية، ويمبلي في لندن، والذي يستخدمه توتنهام بشكل مؤقت كأرض له، في انتظار انتهاء أعمال ملعبه الجديد.

وقال كاين بعد المباراة “كان من الصعب ألا أفكر في الأمر، لكوني دخلت المباراة وأنا متساو” مع شيرر برصيد 36 هدفا، مضيفا “أردت أن أفوز بالمباراة، لكن بالطبع -كمهاجم- أردت أن أسجل".

وتابع "تحقيق الرقم القياسي كان شعورا رائعا”، موضحا “تطورت بدنيا على صعيد الاستعداد البدني للمباريات، أتناول الطعام بشكل صحيح (…) أنا في أفضل ما يمكن خلال هذه الفترة المزدحمة”.

ولم يفت كاين التنويه بجهود زملائه، لا سيما ديلي آلي والكوري الجنوبي هيونغ مين سون اللذين سجلا الهدفين الآخرين لتوتنهام.

وبات كاين أول لاعب يسجل ست ثلاثيات "هاتريك" خلال سنة واحدة في الدوري الممتاز، علما أنه كان قد تساوى مع رقم شيرر بتسجيله "هاتريك" في مرمى بيرنلي (3-0) في المرحلة الـ19 السبت.

كاين انفرد بصدارة ترتيب الهدافين هذا الموسم، إذ بات في رصيده 18 هدفا، مقابل 15 للاعب ليفربول المصري محمد صلاح

وسارع شيرر إلى تهنئة كاين، وكتب عبر حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي “حظيت (كاين) بسنة مذهلة في 2017. تستحق أن تحمل الرقم القياسي لعدد الأهداف خلال سنة في الدوري الإنكليزي الممتاز. أحسنت وواصل العمل الجيد".

ومع هاتريك الثلاثاء، بات في رصيد كاين 24 هدفا في مختلف المسابقات مع توتنهام في موسم 2018-2017، علما أنه كان قد تصدر ترتيب الهدافين في الموسم الماضي للدوري مع 25 هدفا.

وانفرد كاين بصدارة ترتيب الهدافين هذا الموسم، إذ بات في رصيده 18 هدفا حاليا، مقابل 15 للاعب ليفربول المصري محمد صلاح.

وسينهي كاين سنة 2017 متفوقا على ميسي (54 هدفا لبرشلونة والأرجنتين)، وعدد من اللاعبين الذين سجلوا 53 هدفا على مستويي الأندية والمنتخب، مثل البولندي روبرت ليفاندوفيسكي (بايرن ميونيخ الألماني) ورونالدو (ريال مدريد الإسباني) والأوروغوياني إدينسون كافاني (باريس سان جرمان الفرنسي).

ولن يكون في إمكان أي من هؤلاء تخطي كاين، لأن بطولاتهم المحلية بدأت الاستراحة الشتوية ولن تستأنف قبل مطلع 2018. واعتبر كاين أن “المقارنة مع هؤلاء اللاعبين، أمثال ميسي أو شيرر، هي الأهم (…) فتسجيل هاتريك جديد كان أفضل طريقة لإنهاء السنة”.

وبدأ نجم كاين بالبروز مع الفريق الذي يدربه الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في الموسم الماضي، والذي أنهاه الفريق اللندني في المركز الثاني في ترتيب الدوري الممتاز خلف غريمه في العاصمة تشيلسي.

وبعد بروزه، بدأت التقارير الصحافية تتحدث عن اهتمام أندية أوروبية كبرى به، يتقدمها ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا، علما أن اللاعب لم يخض بعد أي تجربة خارج إنكلترا: نشأ في الفئات العمرية لتوتنهام، وخاض تجارب قصيرة نسبيا في أندية أخرى مثل نوريتش وميلوول وليستر سيتي، قبل أن يعود إلى توتنهام منذ عام 2013.

وأكد نجم هجوم منتخب "الأسود الثلاثة” أن العام الماضي كان “مذهلا”، معتبرا أن الأهم “هو التحسن كل سنة. هذا ما قمت به على الدوام خلال مسيرتي وهذا ما سأواصل القيام به".

ونوه بوكيتينو بلاعبه، قائلا إنه “لا يفاجئنا لأننا نرى كيف يعمل كل يوم، (ونلاحظ) مدى تصميمه واحترافيته”، مضيفا “هذا أمر جيد بالنسبة إليه”. وأضاف “الاحتراف كلمة كبيرة، عليك أن تضمنها كل ما في داخلك، كل ما أنت عليه، وهو (كاين) مثال جيد على ذلك".

وألمح بوكيتينو إلى أن كاين قادر على أن يكون منافسا جديا السنة المقبلة على الكرة الذهبية لأفضل لاعب، والتي احتكرها ميسي ورونالدو خلال الأعوام الماضية (خمس مرات لكل منهما).

وقال المدرب الأرجنتيني “خلال تسعة أو عشرة أعوام، كانت الجائزة محصورة بين ميسي ورونالدو. الآن، هاري كاين موجود”.

وركزت الصفحات الرياضية للصحف الإنكليزية الصادرة صباح الأربعاء على إنجاز نجم توتنهام هاري كين الذي أصبح أفضل هداف في عام 2017. وخرجت صحيفة صن بعنوان “هاري نيو يير”، ونقلت تصريحات عن مهاجم توتنهام أكد فيها أنه "سيسجل أهدافا أكثر في عام 2018". ولم تخرج صحيفة ديلي إكسبريس عن المألوف، ونشرت عنوانا قالت فيه “ملك الأهداف كين يحكم العالم”. وسارت صحيفة الغارديان على النهج ذاته.

23