هاشتاغات تفتح أعين الشرطة على التجاوزات

الثلاثاء 2015/09/15
المغردون ينددون بالطريقة الوحشية التي اعتدى بها المسلح على قائد المركبة

الرياض - أثبت موقع تويتر نجاعة كبيرة في تسهيل مهام رجال الشرطة في كشف المسيئين والمتجاوزين والمتعدين على القوانين في دول العالم.

وهذا ما جسدته مجموعة من الهاشتاغات في الفترة الأخيرة ومنها هاشتاغ تم تداوله على نطاق واسع أمس الاثنين في المملكة العربية السعودية وهو “#محاكمة_صاحب_السطور”

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر اعتداء أحد الأشخاص بساطور على قائد مركبة في إحدى إشارات المرور، حيث قال المغردون إن الحادثة وقعت في العاصمة الرياض.

وأعادت عدة حسابات سعودية شهيرة على موقع التواصل الاجتماعي نشر مقطع الفيديو، مشيرة إلى أنه وقع في أحد الطرق العامة في السعودية دون تحديدها أو تحديد الزمان الذي وقعت فيه.

وطالب مغردون عبر الهاشتاغ، بسرعة ضبط الجاني وتقديمه للمحاكمة حتى يكون عبرة لغيره. وقال محمد “لابد من القبض على هذا المجرم وتقديمه للمحاكمة فالإفلات من العقاب يشجع على استفحال ظاهرة العنف”.

وعبر طارق عبدالجبار عن استغرابه من بروز مثل هذه الممارسات العنيفة في المجتمع السعودي وكتب “وصلنا إلى هذا المستوى؟ أهذه أخلاق المجتمع الإسلامي المثالي؟ ساطور في الشارع!! مجتمعنا في حالة ضياع هوية”. وندد المستخدمون بالطريقة الوحشية التي اعتدى بها على قائد المركبة، فيما رجح البعض أن يكون المعتدي مريضا نفسيا.

وقال عبدالرحمان “المفترض أن شخصا مثل هذا يعزر ويعلق شهرا كاملا حتى يكون عبرة للجميع، فعلا قمة الاستهتار بحياة الإنسان”. وكتبت مغردة “هذا الفعل لا يأتيه رجل في كامل مداركه العقلية، هذا مريض بكل تأكيد”.

ولم يوضح الفيديو الذي تم تداوله بكثرة مصير الشخص الضحية، أو كيف انتهى هذا الاعتداء الوحشي.

وسارع المغردون إلى التحذير من جمع فدى تمكن المتهم من النجاة من العقاب. وغرد عصام الزامل “إذا بدأت حملة تبرعات لعتق رقبة هذا المجرم. أتمنى أن تبدأ حملة أخرى: سنجمع لكم يا أهل القتيل مبلغا أكبر مقابل عدم التنازل”.

وكتبت رغد “هل هذا هو من سيتسابق الشعب إلى عتق رقبته ويدفعون دية تصل إلى الملايين كي ينقذون روحه؟”. ودون عبدالله بهيري “من المهم محاكمة صاحب الساطور والتشهير به وبمن عاونه ومن المهم عدم تعاطف المجتمع مع حالات القتل العمد”.

19