هاشتاغات عن ثورة يناير تقسم المصريين

الأربعاء 2016/01/20
أحداث يناير تشعل الحرب بين المغردين في مصر

القاهرة- قبل أقل من أسبوع من احتفال المصريين بالذكرى الخامسة لـ”ثورة 25 من يناير”، احتدم الجدل بين المغردين ضمن هاشتاغين تصدرا قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا في مصر الأول عنوانه “أنا شاركت في ثورة يناير”، والثاني تحت عنوان “أنا لم أشارك في ثورة يناير” .

وكتب أحد المغردين “#أنا_شاركت_في_ثورة_يناير لن أنسى أبدا جمعة الغضب، وحملة الاعتقالات الشرسة”.

لم يكن هذا المغرد أول من استخدم الهاشتاغ فقد سبقته صفحة “أنا شاركت في ثورة يناير” التي دشنت الهاشتاغ كرد على ما وصفته بالحملات الأمنية التي تستهدف مؤيدي الثورة، وفق القائمين على الصفحة.

ويأتي هذا بعدما وجهت السلطات المصرية تهمة الدعوة للتظاهر وخرق القانون لعضو لجنة الحريات والحقوق بنقابة الأطباء، طاهر المختار، مساء الخميس الماضي.

على إثرها، بدأت التعليقات تتوالى عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، إذ سارع سياسيون ونشطاء ومغردون، إلى صفحاتهم الإلكترونية للتعبير عن انتمائهم لثورة 25 يناير، وأرفقوا تدويناتهم بهاشتاغ #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير.

لم يلق الهاشتاغ استحان البعض الآخر، فأطلقوا بدورهم هاشتاغا مضادا بعنوان #أنا_مشاركتش_في_ثورة_يناير، ليحتدم بذلك السجال وتنشب حرب هاشتاغات بين مؤيدي ثورة 25 يناير ومعارضيها.

وقال بعض المدونين إنهم لم يشاركوا في ثورة يناير بسبب حالة العنف والانفلات الأمني والبلطجة التي بدأت مع أيام الثورة الأولى، والبعض الآخر برر عدم مشاركته في الثورة بسبب أنه لا يوجد أي تنظيم سياسي غير الحزب الوطني في ذلك الوقت سوى جماعة الإخوان المسلمين، فيما أرجع آخرون سبب عدم مشاركتهم لعدم تمكنهم من التواجد بمصر، حيث كتب أحدهم “لم أشارك لأنني كنت خارج مصر وكنت أتمنى أن أشارك والثورة ليست وصمة عار”.

واعتبرت مغردة أن ثورة 25 يناير مؤامرة حيكت لزعزعة استقرار مصر، بينما أعرب آخرون عن اعتزازهم بثورة 30 يونيو التي أطاحت بالرئيس الإخواني محمد مرسي وأشادوا بالدور الذي لعبه الرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي آنذاك.

وغزت الهاشتاغان تغريدات ساخرة منها أن هاشتاغ أنا شاركت في ثورة يناير “سيسهّل على السلطات إلقاء القبض على كل من شارك في ثورة يناير، لأنّهم يعترفون علنا بذلك”. تعليق ساخر آخر أفاد بأنّ المغني حمادة هلال كتب: #أنا_شاركت_في_ثورة_يناير، مضيفا: “التي حدثت في شهر يناير”، في محاكاة ساخرة لأغنيته الشهيرة “شهداء 25 يناير ماتوا في أحداث يناير”.

19