#هاشتاغ اليوم: "أبي أين أنت".. كوميديا سوداء من شارلي إيبدو

الخميس 2016/03/31
كوميديا سوداء

باريس – أثار غلاف العدد الجديد من مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة (صدر الأربعاء) جدلا واسعا على تويتر ضمن هاشتاغ #CharlieHebdo.

وهذه المرة صنعت أحداث بروكسل الأخيرة الحدث، فقد حمل الغلاف كاريكاتيرا للرسام “ريس” يحمل صورة الفنان البلجيكي ستروماي، تتطاير حوله أعضاء بشرية ذيّلها بعبارة مقتبسة من إحدى أغاني الفنان “Papa où t’es” (أبي أين أنت؟) وفي الرسم كل عضو متطاير يحمل جوابا على السؤال، فالقدم تردّ “هنا” واليد “هناك” واليد الأخرى “هنا” والعين “هنا أيضا”.

وعلى إثر انتشار الصفحة الأولى، انقسم المغردون بين مؤيد لحرية التعبير وبين معارض لـ”الكوميديا السوداء”.

وقالت هذه المغردة:

‏MajolieUwase@

أنا لا أعرف حقا ما يفكر به الرسام! لكن هذا مقزز.

وعمد بلجيكيون إلى استبدال رسم ستروماي في الغلاف برجل باك يسأل أين شارلي؟ وكانت الإجابة نفسها.

يذكر أن بلجيكا كانت قد تعرضت يوم 22 مارس الجاري لتفجيرات انتحارية في مطار زفانتيم ومحطة مترو ماليبيك أسفرت عن سقوط العديد من الضحايا.

واعتبر هذا المغرد:

brijou57@

إجابة موفقة من البلجيكيين على مجلة لن تأبه لأحزانهم الآلام ليست للتسلية.

واستغرب مغرد:

‏Micky64XXX@

عجبا، إنهم يواصلون القيام بنفس الأشياء بالطريقة نفسها.

وفي السياق، نشرت صحيفة “ليبراسيون” الرد الذي توجه به الصحافي البلجيكي هوغو بوليار لشارلي، فكتب “كيف يمكن الرد على شارلي؟… رصاصة في الرأسئ.. نسيت أن ذلك قد قام به آخرون سابقا”، في إشارة إلى الهجوم المسلح الذي تعرضت له المجلة في يناير من عام 2015 وأدى إلى مقتل 12 شخصا على خلفية رسوم تسخر من زعيم تنظيم داعش.

من جانب آخر، انتقد معلقون ما وصفوه بازدواجية بعض المغردين الذين يناصرون حرية التعبير ويعارضونها في الوقت نفسه. وكتب هذا المعلق:

Nemergal@

المضحك أن هولاء المنتقدين هم أنفسهم من صاح سابقا “أنا شارلي”.

فيما قال معلق:

LouisMechaan@

لقد وجدت ما قامت به المجلة مسليا وهادفا.

يذكر أن مجلة شارلي إيبدو لم تكف عن استمرار نهجها المثير للجدل، معرضة كل شيء للسخرية، بما فيه تفجيرات باريس وكارثة الطائرة الروسية فوق سيناء وتهجمات المهاجرين على النساء الألمانيات، وكل تلك الرسوم الاستفزازية يجري نشرها تحت ما تعتبره الحق في حرية الرأي والتعبير.

19