هاشتاغ اليوم: أسماء الفلسطينيات ليست عورة

الأربعاء 2016/09/14
لا لتغييب المرأة

القدس - انتشر هاشتاغ #أسماؤنا_ليست_عورة في فلسطين، بعدما استبدلت مجموعة من القوائم المرشحة إلى انتخابات الهيئات المحلية الفلسطينية المزمع عقدها في أكتوبر المقبل، أسماء الناخبات بزوجة فلان أو أخت فلان، كما ذكرت قائمة بلدية طمون في محافظة جنين انتشرت على الإنترنت. وقد أثار ذلك استنكار رواد تويتر.

ولم يتوقف الأمر عند حذف أسماء النساء من القوائم الانتخابية، بل يتكرر في شكل مستمر في حذف اسم العروس من دعوة الزفاف واستبداله بالحرف الأوّل من اسمها.

وتحول الهاشتاغ إلى حملة إلكترونية تطالب برد الاعتبار إلى المرأة الفلسطينية، وتؤكد أن اسمها ليس مصدرا للخجل.

وعلقت مغردة:

AfnanKhatib@

اسم ابنتي مريم ومعناه الخادمة للرب. وأول من تسمت به هي مريم ابنة عمران وسمتها أمها بمريم لأنها نذرتها لخدمة بيت المقدس.. فأسماؤنا ليست عورة.

وتهكمت أخرى:

nadaala3raj1994@

بما أن مجتمعنا محافظ في عاداته وتقاليده بشكل دقيق ويحترم المرأة أكثر من الغرب أقترح تخصيص مدينة للرجال ومدينة للنساء يكون أفضل.

وكتبت ناشطة:

EmanElJerjawi@

كل الاحترام لكل رجل يفخر باسم زوجته وأخته وأمه وجدته، ومن لها فضل عليه، ولا ينسى فضلهن عليه.

وانتقدت آخرى خضوع البعض:

arch_hala@

أكثر شيء مؤسف أن تكون هناك امرأة تلغي كيانها بنفسها.. هذا النوع من النساء لا يصلح أبدا ليمثلنا.

ونشر مستخدم منتقدا من يصف اسم المرأة بالعورة:

@FathiSabbah

أنت الأعور الذي لا يرى إلا نفسه وليست المرأة ولا اسمها عورة.. أسماؤهن ليست عورة.

وقال آخر:

DahkanN@

لا تقبلي أن يلغي أحد اسمك ليناديك “يا بنت” أو “يا مرة” افتخري باسمك الذي اختاره لك والداك.

وعلقت مغرّدة:

nadaala3raj1994@

أنا لا يلزمني هاشتاغ لأفهم أن اسمي ليس عورة لأنه من الرجعية الخجل منه.. اتركونا من عقلية باب الحارة.

وافتخرت أخرى بمعنى اسمها قائلة:

HayatJamal9@

اسمي حياة واسم الأنثى ليس عورة.

19