هاشتاغ اليوم: إهدار دم فنان كوميدي في اليمن

الجمعة 2017/06/23
رفض كل فكر معارض

صنعاء - أثارت تدوينة على فيسبوك لرجل الدين عبدالكريم بن عبدالله الشرعي المحسوب على جماعة الحوثي في اليمن، أفتى فيها بإهدار دم الفنان اليمني الكوميدي محمد الأضرعي جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية.

ويقدم الأضرعي برنامجا كوميديا بعنوان “غاغة” على قناة سهيل اليمنية ينتقد فيه بطريقة ساخرة الحوثيين والروايات الشيعية.

وكتب رجل الدين:

عبدالكريم بن عبدالله الشرعي@

أفتي بإهدار دم الممثل محمد الأضرعي، وذلك لإساءته المتعمَّدة والمتكررة لآل بيت رسول الله صلى عليه وآله وسلم، وتناول كلا من الإمام علي كرَّم الله وجهه، وتناول بالاسم فاطمة بنت محمد، والإمامين الحسن والحسين عليهما سلام الله. وعلى مدى شهر رمضان المبارك تنشر حلقات الإساءة والفجور في الخصومة.

وأضاف:

عبدالكريم بن عبدالله الشرعي@

“ألا لعنة الله على كل يمني مسلم شيعي أو سني داخل السعودية أو اليمن، يقابل الكافر الزنديق محمد الأضرعي ولا يقوم بهدر دمه، اللهم إني بلَّغت، اللهم فاشهد.

وقوبلت الفتوى بسخرية واسعة في مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر ناشطون حقوقيون أن هذه الفتاوى الكيدية قد تشكل خطرا حقيقيا على حياة الأضرعي محملين رجل الدين مسؤولية ما قد يتعرض له.

وكتب معلق على فيسبوك:

محمد الضبياني@

هذه نتيجة طبيعية للحقد المتجذر لدى الفكر الطائفي المنحرف الذي أوغل في قتل اليمنيين وتدمير وطنهم وتمزيق السلام الاجتماعي واختطاف دولتهم.

وقال آخر:

همدان العليي@

يعني أنا إذا قتلت صديقي محمد الأضرعي فلي الجنة، وإذا ما قتلته فأنا ملعون بحسب الفتوى، عليكم اللعنة يا أقذر خلق الله.. اللهم إني صائم بس. الأضرعي يداوي مرض يعاني منه اليمنيون منذ ألف سنة.. ومن الطبيعي يخرج هؤلاء الدواعش ليكفروا كل من يرفض تسلطهم وكهنوتهم #دواعش_الحوثي.

اعتبر الكاتب اليمني مروان الغفوري:

Marwan Al-Ghafory @

ما فعلته قناة سهيل من خلال برنامج “غاغة” للفنان محمد الأضرعي يرتقي إلى درجة الجريمة الأخلاقية والوطنية.

أغاني فوضوية بعبارات مثل: حوثي رافضي، أو حراكي سرسري وكوميديا رخيصة أمام خلفيات كتب عليها اسم “الحسين” وحلقات متتالية يرتدي فيها الأضرعي زي رجل دين شيعي عراقي، ومن خلاله يسخر من التشيع إجمالا معتقدا بأنه إنما يكشف أوراق الحوثي.

فالحوثية عصابة مسلحة تخوض حربا ضد الدولة، لكن قناة سهيل جعلت منها مذهبا يخوض حربا ضد السنة!

19